بعض الناس يتصور أن الفقيه جافُّ الطبع، ولكن واقع الحال غير ذلك فقد عرفت الساحة الإسلامية فقهاء امتازوا بسعة العلم وخفة الظل، وحلاوة المنطق، وشفافية الشعر، وهذه مجموعة من الفقهاء تؤكد هذا الكلام، وأرجو أن يصبح فقهاؤنا المعاصرون كفقهائنا الماضين بجميع الصفات الحميدة


إحصاءات

عدد الزيارات
11586548
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة