للقراءة والاستماع والتحميل والاستماع: Laughing برنامج الشعر والغناء، الحلقة: الثالثة والعشرون، وهي حول الشعر المغنى لأمير الشعراء أحمد شوقي .Dr. Mahmoud EL-Saied EL- Doghim, إعداد وتقديم: د. محمود السيد الدغيم

****

رابط الحلقة الأولى

اضغط هنا 

***

برنامج الشعر والغناء
إعداد وتقديم د. محمود السيد الدغيم
هذه الحلقة حول الشعر المغني لأمير الشعراء أحمد شوقي، وهذه الحلقة هي الحلقة : 23 من سلسلة برامج الشعر والغناء، ومدة الحلقة: 45 دقيقة
وبثت هذه الحلقة من راديو سبيكتروم بلندن الساعة الثامنة مساء يوم السبت 7/2/ 1998م، وأعيد بثها أكثر من مرة، وقدمت من هذا البرنامج عدة حلقات من إذاعة ام بي سي اف ام، وبثت من البرنامج ثلاثون حلقة من راديو دوتشي فيلي الاذاعة العربية الألمانية، وبثت عدة حلقات من الإذاعة السودانية ، وبثت بعض الحلقات من الإذاعة التونسية، وقدمت لاتحاد الإذاعات العربية ثلاثون حلقة، وبلغ عدد حلقات هذا البرنامج الأسبوعي مئة وعشر حلقات
***
امير الشعراء أحمد شوقي
ولد في 20 من رجب 1287 هـ = 16 من أكتوبر 1870م ، ومات في 13 من جمادى الآخرة = 14 تشرين الأول/ أكتوبر 1932م

****

رابط الاستماع والتحميل

اضغط  icon Shawqi-2.ram (10.31 MB)   هنا

***

للذهاب إلى الحلقة الأولى

اضغط هنا

***
تمّ تسجيل الحلقتين في لندن في 24/ 1/ 1998م

***

إذا لم تسمعوا الصوت فهذا يعني أن ليس لديكم برنامج ريل بلير، ومع ذلك يمكنكم الاستماع بتشغيل الملف التالي "فلاش"

****

بالضغط على السهم الأبيض وسط المربع الأسود

********

أحمد بن علي بن أحمد شوقي
1285 - 1351 هـ / 1868 - 1932 م
شاعر مصرى كبير ويعدأشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، نشأ في ظل البيت المالك بمصر، وتعلم في بعض المدارس الحكومية، وقضى سنتين في قسم الترجمة بمدرسة الحقوق، وارسله الخديوي توفيق سنة 1887م إلى فرنسا، فتابع دراسة الحقوق في مونبلية، واطلع على الأدب الفرنسي وعاد سنة 1891م فعين رئيساً للقلم الإفرنجي في ديوان الخديوي عباس حلمي. وندب سنة 1896م لتمثيل الحكومة المصرية في مؤتمر المستشرقين بجنيف.

عالج أكثر فنون الشعر: مديحاً، وغزلاً، ورثاءً، ووصفاً، ثم ارتفع محلقاً فتناول الأحداث الاجتماعية والسياسية في مصر والشرق والعالم الإسلامي وهو أول من جود القصص الشعري التمثيلي بالعربية وقد حاوله قبله أفراد، فنبذهم وتفرد. وأراد أن يجمع بين عنصري البيان: الشعر والنثر، فكتب نثراً مسموعاً على نمط المقامات فلم يلق نجاحاً فعاد إلى الشعر.

 من قصائد أحمد شوقي
- الهوى كأسا . - جني الهوى . - الهلال . - تعالي . - الصحافة . - المرأة الجديدة . - الأزهر . - نهج البردة . - سجا الليل . - أيها العمال . - شكوت البين . - الثعلب و الديك . - أحرام على بلابله الدوح . - يا ناعما .

****

وُلِدَ الهدى


وُلِدَ    الهُدى    فَالكائِناتُ       ضِياءُ"        "وَفَمُ     الزَمانِ      تَبَسُّمٌ        وَثَناءُ
الروحُ    وَالمَلَأُ    المَلائِكُ      حَولَهُ"        "لِلدينِ     وَالدُنيا      بِهِ        بُشَراءُ
وَالعَرشُ  يَزهو  وَالحَظيرَةُ     تَزدَهي"        "وَالمُنتَهى     وَالسِدرَةُ        العَصماءُ
وَحَديقَةُ   الفُرقانِ    ضاحِكَةُ    الرُبا"        "بِالتُرجُمانِ        شَذِيَّةٌ           غَنّاءُ
وَالوَحيُ  يَقطُرُ  سَلسَلًا   مِن     سَلسَلٍ"        "وَاللَوحُ    وَالقَلَمُ     البَديعُ       رُواءُ
نُظِمَت أَسامي  الرُسلِ  فَهيَ    صَحيفَةٌ"        "في   اللَوحِ   وَاسمُ   مُحَمَّدٍ   طُغَراءُ
اسمُ   الجَلالَةِ   في   بَديعِ      حُروفِهِ"        "أَلِفٌ   هُنالِكَ    وَاسمُ    طَهَ      الباءُ
يا  خَيرَ  مَن   جاءَ   الوُجودَ     تَحِيَّةً"        "مِن مُرسَلينَ إِلى  الهُدى  بِكَ    جاؤوا
بَيتُ   النَبِيّينَ    الَّذي    لا      يَلتَقي"        "إِلّا     الحَنائِفُ     فيهِ       وَالحُنَفاءُ
خَيرُ   الأُبُوَّةِ    حازَهُمْ    لَكَ      آدَمٌ"        "دونَ    الأَنامِ    وَأَحرَزَت       حَوّاءُ
هُم  أَدرَكوا   عِزَّ   النُبُوَّةِ     وَانتَهَت"        "فيها     إِلَيكَ     العِزَّةُ        القَعساءُ
خُلِقَت   لِبَيتِكَ   وَهوَ   مَخلوقٌ     لَها"        "إِنَّ    العَظائِمَ    كُفؤُها       العُظَماءُ
بِكَ   بَشَّرَ   اللَهُ    السَماءَ      فَزُيِّنَت"        "وَتَضَوَّعَت   مِسكًا    بِكَ      الغَبراءُ
وَبَدا     مُحَيّاكَ     الَّذي       قَسَماتُهُ"        "حَقٌّ     وَغُرَّتُهُ     هُدىً        وَحَياءُ
وَعَلَيهِ   مِن   نورِ   النُبُوَّةِ      رَونَقٌ"        "وَمِنَ    الخَليلِ     وَهَديِهِ       سيماءُ
أَثنى  المَسيحُ   عَلَيهِ   خَلفَ   سَمائِهِ"        "وَتَهَلَّلَت       وَاهتَزَّتِ         العَذراءُ
يَومٌ   يَتيهُ   عَلى   الزَمانِ   صَباحُهُ"        "وَمَساؤُهُ        بِمُحَمَّدٍ          وَضّاءُ
الحَقُّ   عالي   الرُكنِ   فيهِ     مُظَفَّرٌ"        "في  المُلكِ   لا   يَعلو   عَلَيهِ     لِواءُ
ذُعِرَت  عُروشُ  الظالِمينَ     فَزُلزِلَت"        "وَعَلَت    عَلى    تيجانِهِم      أَصداءُ
وَالنارُ   خاوِيَةُ   الجَوانِبِ      حَولَهُمْ"        "خَمَدَت   ذَوائِبُها    وَغاضَ      الماءُ
وَالآيُ   تَترى    وَالخَوارِقُ      جَمَّةٌ"        "جِبريلُ     رَوّاحٌ      بِها        غَدّاءُ
نِعمَ   اليَتيمُ   بَدَت   مَخايِلُ    فَضلِهِ"        "وَاليُتمُ    رِزقٌ     بَعضُهُ       وَذَكاءُ
في  المَهدِ  يُستَسقى   الحَيا     بِرَجائِهِ"        "وَبِقَصدِهِ       تُستَدفَعُ          البَأساءُ
بِسِوى الأَمانَةِ في الصِبا وَالصِدقِ    لَم"        "يَعرِفهُ    أَهلُ    الصِدقِ      وَالأُمَناءُ
يا مَن لَهُ  الأَخلاقُ  ما  تَهوى    العُلا"        "مِنها     وَما     يَتَعَشَّقُ       الكُبَراءُ
لَو  لَم   تُقِم   دينًا   لَقامَت     وَحدَها"        "دينًا     تُضيءُ     بِنورِهِ       الآناءُ
زانَتكَ  في  الخُلُقِ   العَظيمِ     شَمائِلٌ"        "يُغرى    بِهِنَّ     وَيولَعُ     الكُرَماءُ
أَمّا  الجَمالُ   فَأَنتَ   شَمسُ     سَمائِهِ"        "وَمَلاحَةُ    الصِدّيقِ    مِنكَ       أَياءُ
وَالحُسنُ  مِن  كَرَمِ  الوُجوهِ     وَخَيرُهُ"        "ما     أوتِيَ     القُوّادُ       وَالزُعَماءُ
فَإِذا  سَخَوتَ  بَلَغتَ  بِالجودِ     المَدى"        "وَفَعَلتَ   ما    لا    تَفعَلُ      الأَنواءُ
وَإِذا    عَفَوتَ     فَقادِرًا       وَمُقَدَّرًا"        "لا    يَستَهينُ     بِعَفوِكَ       الجُهَلاءُ
وَإِذا  رَحِمتَ   فَأَنتَ   أُمٌّ   أَو     أَبٌ"        "هَذانِ   في   الدُنيا   هُما      الرُحَماءُ
وَإِذا  غَضِبتَ   فَإِنَّما   هِيَ     غَضبَةٌ"        "في  الحَقِّ  لا  ضِغنٌ  وَلا     بَغضاءُ
وَإِذا  رَضيتَ  فَذاكَ   في     مَرضاتِهِ"        "وَرِضا    الكَثيرِ     تَحَلُّمٌ       وَرِياءُ
وَإِذا    خَطَبتَ     فَلِلمَنابِرِ       هِزَّةٌ"        "تَعرو    النَدِيَّ     وَلِلقُلوبِ       بُكاءُ
وَإِذا   قَضَيتَ   فَلا   ارتِيابَ   كَأَنَّما"        "جاءَ  الخُصومَ  مِنَ   السَماءِ     قَضاءُ
وَإِذا  حَمَيتَ  الماءَ  لَم   يورَد     وَلَو"        "أَنَّ    القَياصِرَ    وَالمُلوكَ       ظِماءُ
وَإِذا  أَجَرتَ  فَأَنتَ   بَيتُ   اللهِ     لَم"        "يَدخُل    عَلَيهِ    المُستَجيرَ       عَداءُ
وَإِذا   مَلَكتَ   النَفسَ   قُمتَ     بِبِرِّها"        "وَلَوَ  اَنَّ  ما   مَلَكَت   يَداكَ     الشاءُ
وَإِذا   بَنَيتَ   فَخَيرُ   زَوجٍ     عِشرَةً"        "وَإِذا     ابتَنَيتَ     فَدونَكَ       الآباءُ
وَإِذا  صَحِبتَ  رَأى  الوَفاءَ     مُجَسَّمًا"        "في   بُردِكَ   الأَصحابُ      وَالخُلَطاءُ
وَإِذا   أَخَذتَ   العَهدَ   أَو    أَعطَيتَهُ"        "فَجَميعُ     عَهدِكَ     ذِمَّةٌ       وَوَفاءُ
وَإِذا  مَشَيتَ   إِلى   العِدا     فَغَضَنفَرٌ"        "وَإِذا     جَرَيتَ     فَإِنَّكَ       النَكباءُ
وَتَمُدُّ    حِلمَكَ     لِلسَفيهِ       مُدارِيًا"        "حَتّى   يَضيقَ   بِعَرضِكَ      السُفَهاءُ
في  كُلِّ  نَفسٍ  مِن   سُطاكَ     مَهابَةٌ"        "وَلِكُلِّ   نَفسٍ    في    نَداكَ    رَجاءُ
وَالرَأيُ   لَم   يُنضَ   المُهَنَّدُ     دونَهُ"        "كَالسَيفِ   لَم   تَضرِب   بِهِ     الآراءُ
يأَيُّها     الأُمِيُّ     حَسبُكَ        رُتبَةً"        "في  العِلمِ  أَن   دانَت   بِكَ   العُلَماءُ
الذِكرُ   آيَةُ   رَبِّكَ   الكُبرى      الَّتي"        "فيها    لِباغي    المُعجِزاتِ      غَناءُ
صَدرُ  البَيانِ  لَهُ  إِذا  التَقَتِ     اللُغى"        "وَتَقَدَّمَ       البُلَغاءُ          وَالفُصَحاءُ
نُسِخَت  بِهِ  التَوراةُ   وَهيَ     وَضيئَةٌ"        "وَتَخَلَّفَ    الإِنجيلُ    وَهوَ       ذُكاءُ
لَمّا   تَمَشّى   في   الحِجازِ     حَكيمُهُ"        "فُضَّت   عُكاظُ   بِهِ    وَقامَ      حِراءُ
أَزرى    بِمَنطِقِ    أَهلِهِ       وَبَيانِهِمْ"        "وَحيٌ     يُقَصِّرُ     دونَهُ       البُلَغاءُ
حَسَدوا   فَقالوا   شاعِرٌ   أَو   ساحِرٌ"        "وَمِنَ   الحَسودِ   يَكونُ      الاستِهزاءُ
قَد  نالَ  بِالهادي   الكَريمِ     وَبِالهُدى"        "ما   لَم   تَنَل   مِن   سُؤدُدٍ      سيناءُ
أَمسى   كَأَنَّكَ   مِن    جَلالِكَ      أُمَّةٌ"        "وَكَأَنَّهُ      مِن      أُنسِهِ       بَيداءُ
يوحى   إِلَيكَ   الفَوزُ   في     ظُلُماتِهِ"        "مُتَتابِعًا     تُجلى     بِهِ       الظَلماءُ
دينٌ     يُشَيَّدُ     آيَةً     في       آيَةٍ"        "لَبِناتُهُ       السوراتُ         وَالأَدواءُ
الحَقُّ  فيهِ  هُوَ  الأَساسُ  وَكَيفَ     لا"        "وَاللهُ      جَلَّ      جَلالُهُ        البَنّاءُ
أَمّا  حَديثُكَ   في   العُقولِ     فَمَشرَعٌ"        "وَالعِلمُ    وَالحِكَمُ    الغَوالي    الماءُ
هُوَ  صِبغَةُ   الفُرقانِ   نَفحَةُ     قُدسِهِ"        "وَالسينُ    مِن    سَوراتِهِ       وَالراءُ
جَرَتِ  الفَصاحَةُ  مِن  يَنابيعَ     النُهى"        "مِن     دَوحِهِ     وَتَفَجَّرَ       الإِنشاءُ
في   بَحرِهِ   لِلسابِحينَ    بِهِ      عَلى"        "أَدَبِ    الحَياةِ     وَعِلمِها       إِرساءُ
أَتَتِ   الدُهورُ   عَلى   سُلافَتِهِ     وَلَم"        "تَفنَ   السُلافُ   وَلا   سَلا     النُدَماءُ
بِكَ  يا  ابنَ  عَبدِ  اللهِ  قامَت    سَمحَةٌ"        "بِالحَقِّ   مِن   مَلَلِ   الهُدى      غَرّاءُ
بُنِيَت  عَلى  التَوحيدِ   وَهيَ     حَقيقَةٌ"        "نادى    بِها     سُقراطُ       وَالقُدَماءُ
وَجَدَ  الزُعافَ  مِنَ  السُمومِ     لِأَجلِها"        "كَالشَهدِ     ثُمَّ     تَتابَعَ      الشُهَداءُ
وَمَشى  عَلى  وَجهِ  الزَمانِ   بِنورِها"        "كُهّانُ    وادي    النيلِ       وَالعُرَفاءُ
إيزيسُ  ذاتُ  المُلكِ  حينَ     تَوَحَّدَت"        "أَخَذَت    قِوامَ    أُمورِها       الأَشياءُ
لَمّا   دَعَوتَ   الناسَ   لَبّى      عاقِلٌ"        "وَأَصَمَّ    مِنكَ     الجاهِلينَ       نِداءُ
أَبَوا  الخُروجَ  إِلَيكَ   مِن     أَوهامِهِمْ"        "وَالناسُ    في    أَوهامِهِمْ       سُجَناءُ
وَمِنَ    العُقولِ    جَداوِلٌ      وَجَلامِدٌ"        "وَمِنَ    النُفوسِ    حَرائِرٌ       وَإِماءُ
داءُ  الجَماعَةِ  مِن   أَرِسطاليسَ     لَم"        "يوصَف   لَهُ   حَتّى    أَتَيتَ    دَواءُ
فَرَسَمتَ    بَعدَكَ    لِلعِبادِ      حُكومَةً"        "لا    سوقَةٌ    فيها    وَلا       أُمَراءُ
اللهُ   فَوقَ    الخَلقِ    فيها      وَحدَهُ"        "وَالناسُ    تَحتَ     لِوائِها       أَكفاءُ
وَالدينُ    يُسرٌ    وَالخِلافَةُ       بَيعَةٌ"        "وَالأَمرُ   شورى   وَالحُقوقُ     قَضاءُ
الإِشتِراكِيّونَ       أَنتَ         إِمامُهُمْ"        "لَولا    دَعاوي    القَومِ       وَالغُلَواءُ
داوَيتَ    مُتَّئِدًا    وَداوَوا       ظَفرَةً"        "وَأَخَفُّ  مِن   بَعضِ   الدَواءِ     الداءُ
الحَربُ   في   حَقٍّ   لَدَيكَ     شَريعَةٌ"        "وَمِنَ    السُمومِ    الناقِعاتِ       دَواءُ
وَالبِرُّ    عِندَكَ     ذِمَّةٌ       وَفَريضَةٌ"        "لا      مِنَّةٌ      مَمنونَةٌ        وَجَباءُ
جاءَت    فَوَحَّدَتِ    الزَكاةُ      سَبيلَهُ"        "حَتّى   التَقى    الكُرَماءُ      وَالبُخَلاءُ
أَنصَفَت أَهلَ  الفَقرِ  مِن  أَهلِ    الغِنى"        "فَالكُلُّ   في   حَقِّ    الحَياةِ      سَواءُ
فَلَوَ    اَنَّ    إِنسانًا    تَخَيَّرَ       مِلَّةً"        "ما   اختارَ    إِلّا    دينَكَ      الفُقَراءُ
يأَيُّها   المُسرى   بِهِ    شَرَفًا      إِلى"        "ما   لا   تَنالُ   الشَمسُ     وَالجَوزاءُ
يَتَساءَلونَ    وَأَنتَ    أَطهَرُ    هَيكَلٍ"        "بِالروحِ    أَم    بِالهَيكَلِ       الإِسراءُ
بِهِما   سَمَوتَ    مُطَهَّرَينِ      كِلاهُما"        "نورٌ         وَرَيحانِيَّةٌ           وَبَهاءُ
فَضلٌ  عَلَيكَ   لِذي   الجَلالِ     وَمِنَّةٌ"        "وَاللهُ   يَفعَلُ    ما    يَرى      وَيَشاءُ
تَغشى  الغُيوبَ  مِنَ   العَوالِمِ     كُلَّما"        "طُوِيَت     سَماءٌ     قُلِّدَتكَ       سَماءُ
في   كُلِّ   مِنطَقَةٍ   حَواشي   نورُها"        "نونٌ    وَأَنتَ    النُقطَةُ       الزَهراءُ
أَنتَ  الجَمالُ  بِها   وَأَنتَ     المُجتَلى"        "وَالكَفُّ      وَالمِرآةُ         وَالحَسناءُ
اللهُ    هَيَّأَ    مِن    حَظيرَةِ      قُدسِهِ"        "نَزُلًا    لِذاتِكَ    لَم    يَجُزهُ      عَلاءُ
العَرشُ    تَحتَكَ    سُدَّةً       وَقَوائِمًا"        "وَمَناكِبُ   الروحِ    الأَمينِ      وِطاءُ
وَالرُسلُ دونَ العَرشِ  لَم  يُؤذَن    لَهُمْ"        "حاشا     لِغَيرِكَ     مَوعِدٌ       وَلِقاءُ
الخَيلُ   تَأبى   غَيرَ   أَحمَدَ      حامِيًا"        "وَبِها   إِذا    ذُكِرَ    اسمُهُ      خُيَلاءُ
شَيخُ   الفَوارِسِ    يَعلَمونَ      مَكانَهُ"        "إِن    هَيَّجَت     آسادَها       الهَيجاءُ
وَإِذا     تَصَدّى     لِلظُبا      فَمُهَنَّدٌ"        "أَو    لِلرِماحِ     فَصَعدَةٌ       سَمراءُ
وَإِذا   رَمى   عَن    قَوسِهِ    فَيَمينُهُ"        "قَدَرٌ   وَما   تُرمى   اليَمينُ     قَضاءُ
مِن  كُلِّ  داعي  الحَقِّ   هِمَّةُ     سَيفِهِ"        "فَلِسَيفِهِ    في    الراسِياتِ     مَضاءُ
ساقي الجَريحِ وَمُطعِمُ  الأَسرى    وَمَن"        "أَمِنَت    سَنابِكَ     خَيلِهِ       الأَشلاءُ
إِنَّ  الشَجاعَةَ  في   الرِجالِ     غَلاظَةٌ"        "ما    لَم    تَزِنها    رَأفَةٌ      وَسَخاءُ
وَالحَربُ مِن شَرَفِ الشُعوبِ فَإِن بَغَوا"        "فَالمَجدُ     مِمّا     يَدَّعونَ        بَراءُ
وَالحَربُ   يَبعَثُها    القَوِيُّ      تَجَبُّرًا"        "وَيَنوءُ    تَحتَ    بَلائِها      الضُعَفاءُ
كَم   مِن   غُزاةٍ   لِلرَسولِ     كَريمَةٍ"        "فيها   رِضىً   لِلحَقِّ    أَو      إِعلاءُ
كانَت    لِجُندِ    اللهِ    فيها       شِدَّةٌ"        "في     إِثرِها     لِلعالَمينَ       رَخاءُ
ضَرَبوا الضَلالَةَ  ضَربَةٌ  ذَهَبَت    بِها"        "فَعَلى   الجَهالَةِ    وَالضَلالِ      عَفاءُ
دَعَموا عَلى  الحَربِ  السَلامَ    وَطالَما"        "حَقَنَت   دِماءً   في   الزَمانِ      دِماءُ
الحَقُّ   عِرضُ    اللهِ    كلُّ      أَبِيَّةٍ"        "بَينَ   النُفوسِ   حِمىً   لَهُ      وَوِقارُ
هَل  كانَ  حَولَ  مُحَمَّدٍ   مِن     قَومِهِ"        "إِلا     صَبِيٌّ      واحِدٌ        وَنِساءُ
فَدَعا   فَلَبّى   في   القَبائِلِ    عُصبَةٌ"        "مُستَضعَفونَ      قَلائِلٌ         أَنضاءُ
رَدّوا بِبَأسِ  العَزمِ  عَنهُ  مِنَ    الأَذى"        "ما   لا   تَرُدُّ   الصَخرَةُ      الصَمّاءُ
وَالحَقُّ  وَالإيمانُ   إِن   صُبّا     عَلى"        "بُردٍ     فَفيهِ      كَتيبَةٌ        خَرساءُ
نَسَفوا  بِناءَ  الشِركِ   فَهوَ     خَرائِبٌ"        "وَاستَأصَلوا   الأَصنامَ   فَهيَ      هَباءُ
يَمشونَ تُغضي  الأَرضُ  مِنهُمْ    هَيبَةً"        "وَبِهِمْ    حِيالَ     نَعيمِها     إِغضاءُ
حَتّى   إِذا   فُتِحَت   لَهُمْ      أَطرافُها"        "لَم   يُطغِهِمْ    تَرَفٌ    وَلا      نَعماءُ
يا  مَن   لَهُ   عِزُّ   الشَفاعَةِ     وَحدَهُ"        "وَهوَ    المُنَزَّهُ    ما    لَهُ      شُفَعاءُ
عَرشُ  القِيامَةِ   أَنتَ   تَحتَ     لِوائِهِ"        "وَالحَوضُ    أَنتَ    حِيالَهُ      السَقاءُ
تَروي  وَتَسقي   الصالِحينَ     ثَوابَهُمْ"        "وَالصالِحاتُ      ذَخائِرٌ        وَجَزاءُ
أَلِمِثلِ  هَذا  ذُقتَ  في  الدُنيا    الطَوى"        "وَانشَقَّ   مِن   خَلَقٍ   عَلَيكَ      رِداءُ
لي في  مَديحِكَ  يا  رَسولُ    عَرائِسٌ"        "تُيِّمنَ     فيكَ     وَشاقَهُنَّ        جَلاءُ
هُنَّ   الحِسانُ   فَإِن   قَبِلتَ      تَكَرُّمًا"        "فَمُهورُهُنَّ       شَفاعَةٌ          حَسناءُ
أَنتَ   الَّذي    نَظَمَ    البَرِيَّةَ    دينُهُ"        "ماذا    يَقولُ     وَيَنظُمُ       الشُعَراءُ
المُصلِحونَ   أَصابِعٌ   جُمِعَت      يَدًا"        "هِيَ  أَنتَ  بَل  أَنتَ   اليَدُ     البَيضاءُ
ما  جِئتُ  بابَكَ   مادِحًا   بَل   داعِيًا"        "وَمِنَ    المَديحِ    تَضَرُّعٌ       وَدُعاءُ
أَدعوكَ عَن  قَومي  الضِعافِ    لِأَزمَةٍ"        "في   مِثلِها   يُلقى    عَلَيكَ      رَجاءُ
أَدرى   رَسولُ   اللهِ   أَنَّ      نُفوسَهُمْ"        "رَكِبَت    هَواها    وَالقُلوبُ      هَواءُ
مُتَفَكِّكونَ    فَما    تَضُمُّ       نُفوسَهُمْ"        "ثِقَةٌ   وَلا   جَمَعَ    القُلوبَ      صَفاءُ
رَقَدوا     وَغَرَّهُمُ     نَعيمٌ     باطِلٌ"        "وَنَعيمُ   قَومٍ    في    القُيودِ      بَلاءُ
ظَلَموا   شَريعَتَكَ   الَّتي   نِلنا     بِها"        "ما   لَم   يَنَل   في   رومَةَ     الفُقَهاءُ
مَشَتِ الحَضارَةُ  في  سَناها    وَاهتَدى"        "في   الدينِ   وَالدُنيا   بِها     السُعَداءُ
صَلّى عَلَيكَ  اللهُ  ما  صَحِبَ    الدُجى"        "حادٍ     وَحَنَّت     بِالفَلا        وَجناءُ
وَاستَقبَلَ   الرِضوانَ   في     غُرُفاتِهِمْ"        "بِجِنانِ     عَدنٍ     آلُكَ       السُمَحاءُ
خَيرُ  الوَسائِلِ  مَن  يَقَع  مِنهُم    عَلى"        "سَبَبٍ    إِلَيكَ    فَحَسبِيَ       الزَهراءُ

**

إلى عرفات الله

إِلى  عَرَفاتِ  اللَهِ  يا  خَيرَ    زائِرٍ"        "عَلَيكَ   سَلامُ   اللهِ   في   عَرَفاتِ
وَيَومَ تُوَلّى  وُجهَةَ  البَيتِ    ناضِرًا"        "وَسيمَ  مَجالي   البِشرِ     وَالقَسَماتِ
عَلى  كُلِّ  أُفقٍ  بِالحِجازِ     مَلائِكٌ"        "تَزُفُّ    تَحايا    اللهِ      وَالبَرَكاتِ
إِذا  حُدِيَت  عيسُ  المُلوكِ     فَإِنَّهُمْ"        "لِعيسِكَ  في  البَيداءِ   خَيرُ     حُداةِ
لَدى البابِ جِبريلُ  الأَمينُ    بِراحِهِ"        "رَسائِلُ      رَحمانِيَّةُ      النَفَحاتِ
وَفي الكَعبَةِ الغَرّاءِ  رُكنٌ    مُرَحِّبٌ"        "بِكَعبَةِ    قُصّادٍ    وَرُكنِ       عُفاةِ
وَما  سَكَبَ  الميزابُ  ماءً     وَإِنَّما"        "أَفاضَ  عَلَيكَ  الأَجرَ     وَالرَحَماتِ
وَزَمزَمُ تَجري  بَينَ  عَينَيكَ    أَعيُنًا"        "مِنَ  الكَوثَرِ  المَعسولِ     مُنفَجِراتِ
وَيَرمونَ إِبليسَ  الرَجيمَ    فَيَصطَلي"        "وَشانيكَ   نيرانًا   مِنَ     الجَمَراتِ
يُحَيّيكَ  طَهَ  في  مَضاجِعِ   طُهرِهِ"        "وَيَعلَمُ  ما  عالَجتَ   مِن     عَقَباتِ
وَيُثني  عَلَيكَ  الراشِدونَ     بِصالِحٍ"        "وَرُبَّ   ثَناءٍ   مِن   لِسانِ     رُفاتِ
لَكَ الدينُ يا رَبَّ الحَجيجِ    جَمَعتَهُمْ"        "لِبَيتٍ  طَهورِ  الساحِ    وَالعَرَصاتِ
أَرى الناسَ أَصنافًا وَمِن كُلِّ    بُقعَةٍ"        "إِلَيكَ  انتَهَوا  مِن  غُربَةٍ     وَشَتاتِ
تَساوَوا فَلا  الأَنسابُ  فيها    تَفاوُتٌ"        "لَدَيكَ   وَلا    الأَقدارُ      مُختَلِفاتِ
عَنَت لَكَ في التُربِ المُقَدَّسِ    جَبهَةٌ"        "يَدينُ  لَها  العاتي  مِنَ     الجَبَهاتِ
مُنَوِّرَةٌ   كَالبَدرِ   شَمّاءُ      كَالسُها"        "وَتُخفَضُ  في  حَقٍّ  وَعِندَ     صَلاةِ
وَيا رَبِّ  لَو  سَخَّرتَ  ناقَةَ  صالِحٍ"        "لِعَبدِكَ  ما  كانَت   مِنَ   السَلِساتِ
وَيا  رَبِّ  هَل  سَيّارَةٌ  أَو    مَطارَةٌ"        "فَيَدنو    بَعيدُ    البيدِ      وَالفَلَواتِ
وَيا رَبِّ هَل تُغني عَنِ العَبدِ    حَجَّةٌ"        "وَفي العُمرِ ما  فيهِ  مِنَ    الهَفَواتِ
وَتَشهَدُ ما آذَيتُ  نَفسًا  وَلَم    أَضِر"        "وَلَم أَبغِ في جَهري  وَلا    خَطَراتي
وَلا  غَلَبَتني   شِقوَةٌ   أَو     سَعادَةٌ"        "عَلى    حِكمَةٍ    آتَيتَني       وَأَناةِ
وَلا جالَ إِلّا  الخَيرُ  بَينَ  سَرائِري"        "لَدى    سُدَّةٍ    خَيرِيَّةِ      الرَغَباتِ
وَلا  بِتُّ  إِلّا  كَابنِ  مَريَمَ     مُشفِقًا"        "عَلى   حُسَّدي   مُستَغفِرًا   لِعِداتي
وَلا  حُمِّلَت  نَفسٌ  هَوىً     لِبِلادِها"        "كَنَفسِيَ  في  فِعلي   وَفي     نَفَثاتي
وَإِنّي  وَلا   مَنٌّ   عَلَيكَ     بِطاعَةٍ"        "أُجِلُّ وَأُغلي في  الفُروضِ    زَكاتي
أُبلَغُ  فيها  وَهيَ   عَدلٌ     وَرَحمَةٌ"        "وَيَترُكُها   النُسّاكُ   في   الخَلَواتِ
وَأَنتَ  وَلِيُّ  العَفوِ  فَامحُ     بِناصِعٍ"        "مِنَ الصَفحِ ما سَوَّدتُ مِن صَفَحاتي
وَمَن تَضحَكِ  الدُنيا  إِلَيهِ    فَيَغتَرِر"        "يَمُت   كَقَتيلِ   الغيدِ      بِالبَسَماتِ
وَرَكِبَ  كَإِقبالِ   الزَمانِ     مُحَجَّلٍ"        "كَريمِ  الحَواشي  كابِرِ     الخُطُواتِ
يَسيرُ بِأَرضٍ  أَخرَجَت  خَيرَ    أُمَّةٍ"        "وَتَحتَ  سَماءِ  الوَحيِ    وَالسُوَراتِ
يُفيضُ  عَلَيها  اليُمنَ  في    غَدَواتِهِ"        "وَيُضفي عَلَيها الأَمنَ في   الرَوَحاتِ
إِذا زُرتَ  يا  مَولايَ  قَبرَ    مُحَمَّدٍ"        "وَقَبَّلتَ  مَثوى  الأَعظَمِ    العَطِراتِ
وَفاضَت مَعَ الدَمعِ  العُيونُ    مَهابَةً"        "لِأَحمَدَ   بَينَ   السِترِ     وَالحُجُراتِ
وَأَشرَقَ  نورٌ   تَحتَ   كُلِّ     ثَنِيَّةٍ"        "وَضاعَ  أَريجٌ  تَحتَ  كُلِّ     حَصاةِ
لِمُظهِرِ  دينِ   اللهِ   فَوقَ     تَنوفَةٍ"        "وَباني  صُروحِ  المَجدِ  فَوقَ  فَلاةِ
فَقُل لِرَسولِ  اللَهِ  يا  خَيرَ  مُرسَلٍ"        "أَبُثُّكَ  ما  تَدري   مِنَ     الحَسَراتِ
شُعوبُكَ في شَرقِ  البِلادِ    وَغَربِها"        "كَأَصحابِ كَهفٍ في  عَميقِ    سُباتِ
بِأَيمانِهِمْ   نورانِ    ذِكرٌ      وَسُنَّةٌ"        "فَما  بالُهُمْ  في   حالِكِ     الظُلُماتِ
وَذَلِكَ  ماضي  مَجدِهِمْ     وَفَخارِهِمْ"        "فَما  ضَرَّهُمْ   لَو   يَعمَلونَ     لِآتي
وَهَذا   زَمانٌ   أَرضُهُ      وَسَماؤُهُ"        "مَجالٌ    لِمِقدامٍ     كَبيرِ       حَياةِ
مَشى فيهِ قَومٌ في السَماءِ    وَأَنشَؤوا"        "بَوارِجَ   في   الأَبراجِ     مُمتَنِعاتِ
فَقُل  رَبِّ   وَفِّق   لِلعَظائِمِ   أُمَّتي"        "وَزَيِّن   لَها   الأَفعالَ     وَالعَزَماتِ

******

سَلو  قَلبي  غَداةَ   سَلا     وَثابا"        "لَعَلَّ  عَلى  الجَمالِ  لَهُ     عِتابا
وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍ"        "فَهَل تَرَكَ  الجَمالُ  لَهُ    صَوابا
وَكُنتُ إِذا  سَأَلتُ  القَلبَ    يَومًا"        "تَوَلّى الدَمعُ عَن  قَلبي    الجَوابا
وَلي  بَينَ  الضُلوعِ  دَمٌ    وَلَحمٌ"        "هُما الواهي الَّذي  ثَكِلَ    الشَبابا
تَسَرَّبَ في  الدُموعِ    فَقُلتُ:وَلّى"        "وَصَفَّقَ في الضُلوعِ فَقُلتُ:   ثابا
وَلَو  خُلِقَتْ  قُلوبٌ  مِن   حَديدٍ"        "لَما  حَمَلَتْ  كَما  حَمَلَ    العَذابا
وَأَحبابٍ   سُقيتُ   بِهِمْ     سُلافًا"        "وَكانَ الوَصلُ مِن قِصَرٍ    حَبابا
وَنادَمنا  الشَبابَ  عَلى     بِساطٍ"        "مِنَ   اللَذاتِ   مُختَلِفٍ     شَرابا
وَكُلُّ بِساطِ عَيشٍ سَوفَ   يُطوى"        "وَإِن  طالَ  الزَمانُ  بِهِ    وَطابا
كَأَنَّ   القَلبَ   بَعدَهُمُ     غَريبٌ"        "إِذا  عادَتهُ  ذِكرى  الأَهلِ    ذابا
وَلا  يُنبيكَ  عَن  خُلُقِ    اللَيالي"        "كَمَن  فَقَدَ   الأَحِبَّةَ     وَالصَحابا
أَخا  الدُنيا  أَرى  دُنياكَ    أَفعى"        "تُبَدِّلُ    كُلَّ     آوِنَةٍ       إِهابا
وَأَنَّ   الرُقطَ   أَيقَظُ   هاجِعاتٍ"        "وَأَترَعُ  في  ظِلالِ  السِلمِ    نابا
وَمِن  عَجَبٍ  تُشَيِّبُ     عاشِقيها"        "وَتُفنيهِمْ   وَما   بَرِحَتْ     كَعابا
فَمَن    يَغتَرُّ    بِالدُنيا      فَإِنّي"        "لَبِستُ   بِها   فَأَبلَيتُ      الثِيابا
لَها  ضَحِكُ  القِيانِ  إِلى    غَبِيٍّ"        "وَلي ضَحِكُ اللَبيبِ  إِذا    تَغابى
جَنَيتُ بِرَوضِها  وَردًا    وَشَوكًا"        "وَذُقتُ  بِكَأسِها  شَهدًا     وَصابا
فَلَم  أَرَ  غَيرَ  حُكمِ  اللهِ    حُكمًا"        "وَلَم  أَرَ  دونَ  بابِ  اللَهِ    بابا
وَلا  عَظَّمتُ  في  الأَشياءِ    إِلا"        "صَحيحَ  العِلمِ  وَالأَدَبَ     اللُبابا
وَلا  كَرَّمتُ   إِلا   وَجهَ     حُرٍّ"        "يُقَلِّدُ   قَومَهُ   المِنَنَ      الرَغابا
وَلَم أَرَ  مِثلَ  جَمعِ  المالِ  داءً"        "وَلا  مِثلَ  البَخيلِ  بِهِ     مُصابا
فَلا   تَقتُلكَ   شَهوَتُهُ      وَزِنها"        "كَما  تَزِنُ  الطَعامَ  أَوِ    الشَرابا
وَخُذ   لِبَنيكَ   وَالأَيّامِ    ذُخرًا"        "وَأَعطِ  اللهَ   حِصَّتَهُ     احتِسابا
فَلَو  طالَعتَ   أَحداثَ     اللَيالي"        "وَجَدتَ  الفَقرَ   أَقرَبَها     انتِيابا
وَأَنَّ   البِرَّ   خَيرٌ   في     حَياةٍ"        "وَأَبقى   بَعدَ   صاحِبِهِ      ثَوابا
وَأَنَّ   الشَرَّ   يَصدَعُ    فاعِليهِ"        "وَلَم   أَرَ   خَيِّرًا   بِالشَرِّ     آبا
فَرِفقًا   بِالبَنينَ   إِذا      اللَيالي"        "عَلى  الأَعقابِ  أَوقَعَتِ    العِقابا
وَلَم   يَتَقَلَّدوا   شُكرَ     اليَتامى"        "وَلا ادَّرَعوا  الدُعاءَ    المُستَجابا
عَجِبتُ لِمَعشَرٍ صَلّوا    وَصاموا"        "عَواهِرَ   خِشيَةً   وَتُقى     كِذابا
وَتُلفيهُمْ   حِيالَ   المالِ     صُمًّا"        "إِذا  داعي  الزَكاةِ  بِهِمْ     أَهابا
لَقَد  كَتَموا  نَصيبَ  اللهِ     مِنهُ"        "كَأَنَّ  اللهَ  لَم  يُحصِ     النِصابا
وَمَن  يَعدِل  بِحُبِّ   اللهِ   شَيئًا"        "كَحُبِّ المالِ ضَلَّ  هَوًى    وَخابا
أَرادَ    اللَهُ    بِالفُقَراءِ      بِرًّا"        "وَبِالأَيتامِ     حُبًّا        وَارتِبابا
فَرُبَّ   صَغيرِ   قَومٍ      عَلَّموهُ"        "سَما  وَحَمى  المُسَوَّمَةَ    العِرابا
وَكانَ   لِقَومِهِ   نَفعًا      وَفَخرًا"        "وَلَو  تَرَكوهُ  كانَ  أَذًى    وَعابا
فَعَلِّمْ  ما  استَطَعتَ  لَعَلَّ    جيلاً"        "سَيَأتي  يُحدِثُ  العَجَبَ  العُجابا
وَلا تُرهِقْ  شَبابَ  الحَيِّ    يَأسًا"        "فَإِنَّ   اليَأسَ   يَختَرِمُ     الشَبابا
يُريدُ  الخالِقُ  الرِزقَ    اشتِراكًا"        "وَإِن يَكُ  خَصَّ  أَقوامًا  وَحابى
فَما  حَرَمَ  المُجِدَّ  جَنى     يَدَيهِ"        "وَلا نَسِيَ الشَقِيَّ  وَلا    المُصابا
وَلَولا  البُخلُ  لَم  يَهلِكْ    فَريقٌ"        "عَلى  الأَقدارِ  تَلقاهُمْ     غِضابا
تَعِبتُ   بِأَهلِهِ   لَومًا      وَقَبلي"        "دُعاةُ البِرِّ  قَد  سَئِموا    الخِطابا
وَلَو  أَنّي  خَطَبتُ  عَلى    جَمادٍ"        "فَجَرْتُ   بِهِ   اليَنابيعَ     العِذابا
أَلَم تَرَ  لِلهَواءِ  جَرى    فَأَفضى"        "إِلى  الأَكواخِ  وَاختَرَقَ    القِبابا
وَأَنَّ الشَمسَ في الآفاقِ    تَغشى"        "حِمى كِسرى كَما تَغشى    اليَبابا
وَأَنَّ  الماءَ  تُروى  الأُسدُ  مِنهُ"        "وَيَشفي  مِن   تَلَعلُعِها     الكِلابا
وَسَوّى   اللهُ   بَينَكُمُ      المَنايا"        "وَوَسَّدَكُمْ  مَعَ  الرُسلِ     التُرابا
وَأَرسَلَ   عائِلاً   مِنكُمْ     يَتيمًا"        "دَنا مِن ذي  الجَلالِ  فَكانَ  قابا
نَبِيُّ    البِرِّ     بَيَّنَهُ       سَبيلاً"        "وَسَنَّ  خِلالَهُ   وَهَدى     الشِعابا
تَفَرَّقَ  بَعدَ  عيسى  الناسُ    فيهِ"        "فَلَمّا   جاءَ   كانَ   لَهُمْ     مَتابا
وَشافي النَفسِ مِن نَزَعاتِ    شَرٍّ"        "كَشافٍ  مِن   طَبائِعِها     الذِئابا
وَكانَ   بَيانُهُ    لِلهَديِ    سُبلاً"        "وَكانَت   خَيلُهُ   لِلحَقِّ      غابا
وَعَلَّمَنا   بِناءَ   المَجدِ      حَتّى"        "أَخَذنا إِمرَةَ  الأَرضِ    اغتِصابا
وَما  نَيلُ   المَطالِبِ     بِالتَمَنّي"        "وَلَكِن   تُؤخَذُ   الدُنيا      غِلابا
وَما استَعصى عَلى  قَومٍ    مَنالٌ"        "إِذا  الإِقدامُ  كانَ   لَهُمْ     رِكابا
تَجَلّى  مَولِدُ   الهادي     وَعَمَّتْ"        "بَشائِرُهُ    البَوادي      وَالقِصابا
وَأَسدَتْ  لِلبَرِيَّةِ   بِنتُ     وَهبٍ"        "يَدًا   بَيضاءَ   طَوَّقَتِ     الرِقابا
لَقَد   وَضَعَتهُ   وَهّاجًا     مُنيرًا"        "كَما  تَلِدُ   السَماواتُ     الشِهابا
فَقامَ  عَلى  سَماءِ  البَيتِ    نورًا"        "يُضيءُ  جِبالَ   مَكَّةَ     وَالنِقابا
وَضاعَت يَثرِبُ  الفَيحاءُ    مِسكًا"        "وَفاحَ   القاعُ   أَرجاءً     وَطابا
أَبا الزَهراءِ قَد جاوَزتُ    قَدري"        "بِمَدحِكَ  بَيدَ  أَنَّ   لِيَ   انتِسابا
فَما  عَرَفَ  البَلاغَةَ  ذو    بَيانٍ"        "إِذا   لَم   يَتَّخِذكَ   لَهُ      كِتابا
مَدَحتُ  المالِكينَ  فَزِدتُ    قَدرًا"        "فَحينَ  مَدَحتُكَ  اقتَدتُ    السَحابا
سَأَلتُ  اللهَ  في   أَبناءِ     ديني"        "فَإِن  تَكُنِ  الوَسيلَةَ  لي     أَجابا
وَما  لِلمُسلِمينَ  سِواكَ    حِصنٌ"        "إِذا  ما  الضَرُّ   مَسَّهُمُ     وَنابا
كَأَنَّ النَحسَ حينَ جَرى    عَلَيهِمْ"        "أَطارَ   بِكُلِّ   مَملَكَةٍ      غُرابا
وَلَو حَفَظوا سَبيلَكَ  كان    نورًا"        "وَكانَ مِنَ النُحوسِ  لَهُمْ    حِجابا
بَنَيتَ لَهُمْ  مِنَ  الأَخلاقِ    رُكنًا"        "فَخانوا الرُكنَ فَانهَدَمَ    اضطِرابا
وَكانَ   جَنابُهُمْ   فيها      مَهيبًا"        "وَلَلأَخلاقِ   أَجدَرُ   أَن     تُهابا
فَلَولاها  لَساوى   اللَيثُ     ذِئبًا"        "وَساوى الصارِمُ الماضي   قِرابا
فَإِن   قُرِنَت   مَكارِمُها    بِعِلمٍ"        "تَذَلَّلَتِ   العُلا   بِهِما      صِعابا
وَفي  هَذا  الزَمانِ  مَسيحُ  عِلمٍ"        "يَرُدُّ  عَلى  بَني  الأُمَمِ    الشَبابا

****

خَدَعوها    بِقَولِهِم      حَسناءُ        وَالغَواني   يَغُرُّهُنَّ      الثَناءُ
أَتُراها  تَناسَت   اسمِيَ     لَمّا        كَثُرَت في  غَرامِها    الأَسماءُ
إِن رَأَتني تَميلُ عَنّي كَأَن    لَم        تَكُ   بَيني   وَبَينَها      أَشياءُ
نَظرَةٌ    فَابتِسامَةٌ       فَسَلامٌ        فَكَلامٌ      فَمَوعِدٌ        فَلِقاءُ
فَفِراقٌ   يَكونُ   فيهِ      دَواءٌ        أَو  فِراقٌ  يَكونُ  مِنهُ    الداءُ
يَومَ كُنّا وَلا تَسَل  كَيفَ    كُنّا        نَتَهادى مِنَ الهَوى  ما    نَشاءُ
وَعَلَينا  مِنَ  العَفافِ     رَقيبٌ        تَعِبَت  في  مِراسِهِ     الأَهواءُ
جاذَبَتني ثَوبي العصِيَّ وَقالَت        أَنتُمُ  الناسُ   أَيُّها     الشُعَراءُ
فَاتَّقوا اللَهَ في قُلوبِ   العَذارى        فَالعَذارى    قُلوبُهُنَّ      هَواءُ

****

سَل يَلـدِزاً ذاتَ    القُصـورِ        هَل جاءَهـا نَبَـأُ    البُـدور
لَـو تَستَطـيـعُ    إِجـابَـةً        لَبَكَتـكَ بِالدَمـعِ   الغَـزيـر
أَخنـى عَلَيهـا مـا   أَنــا        خَ عَلى الخَوَرنَقِ   وَالسَديـر
وَدَهـا الجَزيـرَةَ بَعـدَ   إِس        ماعيـلَ وَالمَلِـكِ    الكَبيـر
ذَهَبَ الجَميعُ فَـلا   القُصـو        رُ تُرى وَلا أَهلُ    القُصـور
فَلَـكٌ يَــدورُ    سُـعـودُهُ        وَنُحوسُـهُ بِيَـدِ    المُـديـر
أَيـنَ الأَوانِـسُ فــي ذُرا        ها مِـن مَلائِكَـةٍ    وَحـور
المُترَعـاتُ مِـنَ   النَـعـي        مِ الراوِياتُ مِـنَ   السُـرور
العاثِـراتُ مِــنَ   الــدَلا        لِ الناهِضاتُ مِنَ    الغُـرور
الآمِـراتُ عَلـى    الــوُلا        ةِ الناهِياتُ عَلى    الصُـدور
النـاعِـمـاتُ   الطَـيِّـبـا        تُ العَرفِ أَمثالُ    الزُهـور
الذاهِـلاتُ عَـنِ    الـزَمـا        نِ بِنَشوَةِ العَيـشِ   النَضيـر
المُشرِفـاتُ وَمـا   اِنتَـقَـل        نَ عَلى المَمالِكِ    وَالبُحـور
مِـن كُـلِّ بَلقيـسٍ    عَلـى        كُرسِـيِّ عِزَّتِهـا    الوَثيـر
أَمضى نُفـوذاً مِـن   زُبَـي        دَةَ فـي الإِمـارَةِ وَالأَميـر
بَيـنَ الرَفـارِفِ وَالمَـشـا        رِفِ وَالزَخارِفِ    وَالحَريـر
وَالرَوضُ في حَجـمِ   الدُنـا        وَالبَحرِ في حَجـمِ    الغَديـر
وَالـدُرِّ مُؤتَـلِـقِ   السَـنـا        وَالمِسـكِ فَيّـاحِ   العَبـيـر
في مَسكَـنٍ فَـوقَ    السِمـا        كِ وَفَوقَ غـاراتِ   المُغيـر
بَيـنَ المَعـاقِـلِ   وَالقَـنـا        وَالخَيـلِ وَالجَـمِّ    الغَفيـر
سَمَّـوهُ يَـلـدِزَ   وَالأُفــو        لُ نِهايَـةُ النَجـمِ    المُغيـر
دارَت عَلَيـهِـنَّ الـــدَوا        ئِرُ في المَخادِعِ    وَالخُـدور
أَمسَيـنَ فـي رِقِّ    العَبـي        لِ وَبِتنَ في أَسـرِ   العَشيـر
مـا يَنتَهيـنَ مِـنَ الصَـلا        ةِ ضَراعَةً وَمِـنَ    النُـذور
يَطلُبـنَ نُصـرَةَ  رَبِّـهِـنَّ        وَرَبُّهُـنَّ بِــلا   نَصـيـر
صَبَـغَ السَـوادُ    حَبيرَهُـنَّ        وَكانَ مِـن يَقَـقِ   الحُبـور
أَنا إِن عَجِـزتُ فَـإِنَّ   فـي        بُردَيَّ أَشعَـرَ مِـن   جَريـر
خَطبُ الإِمامِ عَلى    النَظـي        مِ يَعُـزُّ شَرحـاً    وَالنَشيـر
عِظَةُ المُلـوكِ وَعِبـرَةُ  ال        أَيّامِ فـي الزَمَـنِ   الأَخيـر
شَيخُ المُلـوكِ وَإِن    تَضَـع        ضَعَ في الفُؤادِ وَفي الضَمير
تَستَغفِـرُ المَـولـى   لَــهُ        وَاللَـهُ يَعفـو عَـن   كَثيـر
وَنَـراهُ عِـنـدَ   مُصـابِـهِ        أَولـى بِبـاكٍ أَو  عَـذيـر
وَنَـصـونُـهُ    وَنُـجِـلُّـهُ        بَيـنَ الشَماتَـةِ   وَالنَكـيـر
عَبدَ الحَميدِ حِسـابُ    مِـث        لِكَ في يَدِ المَلِـكِ    الغَفـور
سُـدتَ الثَلاثيـنَ   الـطِـوا        لَ وَلَسنَ بِالحُكـمِ   القَصيـر
تَنهـى وَتَأمُـرُ مـا بَــدا        لَكَ في الكَبيرِ وَفي  الصَغير
لا تَستَشيرُ وَفـي    الحِمـى        عَدَدُ الكَواكِبِ مِـن   مُشيـر
كَم سَبَّحوا لَكَ فـي    الـرَوا        حِ وَأَلَّهوكَ لَـدى    البُكـور
وَرَأَيتَهُـم لَــكَ   سُـجَّـداً        كَسُجودِ موسى في   الحُضور
خَفَضوا الرُؤوسَ    وَوَتَّـروا        بِالـذُلِّ أَقـواسَ    الظُهـور
مـاذا دَهـاكَ مِـنَ   الأُمـو        رِ وَكُنـتَ داهِيَـةَ الأُمـور
ما كُنتَ إِن حَدَثَت    وَجَلَّـت        بِالـجُـزوعِ وَلا العَـثـور
أَيـنَ الـرَوِيَّـةُ    وَالأَنــا        ةُ وَحِكمَةُ الشَيـخِ    الخَبيـر
إِنَّ القَـضـاءَ إِذا   رَمــى        دَكَّ القَواعِـدِ مِـن   ثَبـيـر
دَخَلوا السَريرَ عَلَيـكَ    يَـح        تَكِمونَ فـي رَبِّ    السَريـر
أَعظِم بِهِـم مِـن    آسِـري        نَ وَبِالخَليفَـةِ مِـن  أَسيـر
أَسَـدٌ هَصـورٌ أَنشَـبَ   ال        أَظفارَ فـي أَسَـدٍ   هَصـور
قالوا اِعتَزِل قُلـتَ   اِعتَـزَل        تُ وَالحُكـمُ لِلَّـهِ    القَديـر
صَبَـروا لِدَولَتِـكَ   السِنـي        نَ وَما صَبَرتَ سِوى   شُهور
أوذيـتَ مِـن   دُستـورِهِـم        وَحَنَنـتَ لِلحُكـمِ    العَسيـر
وَغَضِبـتَ كَالمَنصـورِ   أَو        هارونَ في خالي   العُصـور
ضَنّـوا بِضائِـعِ    حَقِّـهِـم        وَضَنَنتَ بِالدُنيـا    الغَـرور
هَلّا اِحتَفَظـتَ بِـهِ    اِحتِفـا        ظَ مُرَحِّـبٍ فَـرِحٍ    قَريـر
هُوَ حِليَـةُ المَلِـكِ   الرَشـي        دِ وَعِصمَةُ المَلِـكِ الغَريـر
وَبِـهِ يُبـارِكُ فـي   المَمـا        لِكِ وَالمُلوكِ عَلى    الدُهـور
يـا أَيُّهـا الجَيـشُ    الَّـذي        لا بِالدَعِـيِّ وَلا   الفَـخـور
يَخفي فَـإِن ريـعَ   الحِمـى        لَفَـتَ البَرِيَّـةَ   بِالظُـهـور
كَاللَيثِ يُسرِفُ فـي    الفِعـا        لِ وَلَيسَ يُسرِفُ في    الزَئير
الخاطِـبُ العَليـاءِ   بِــال        أَرواحِ غالِـيَـةِ   المُـهـور
عِندَ المُهَيمِـنِ مـا   جَـرى        في الحَقِّ مِن دَمِكَ    الطَهور
يَتلـو الزَمـانُ   صَحيـفَـةً        غَـرّا مُذَهَّبَـةَ   السُـطـور
في مَدحِ أَنـوَرِكَ    الجَـري        ءِ وَفي نِيازيـكَ    الجَسـور
يا شَوكَـتَ الإِسـلامِ    بَـل        يـا فاتِـحَ البَلَـدِ   العَسيـر
وَاِبنَ الأَكـارِمِ مِـن  بَنـي        عُمَرَ الكَريمِ عَلـى   البَشيـر
القابِضيـنَ عَلـى   الصَلـي        لِ كَجَدِّهِم وَعَلى    الصَريـر
هَل كـانَ جَـدُّكَ فـي   رِدا        ئِكَ يَومَ زَحفِـكَ   وَالكُـرور
فَقَنَصَـت صَيّـادَ الأُســو        دِ وَصِدتَ قَنّـاصَ النُسـور
وَأَخَـذتَ يَـلـدِزَ   عَـنـوَةً        وَمَلَكـتَ عَنقـاءَ    الثُغـور
المُؤمِنـونَ بِمِصـرَ   يُــه        دونَ السَلامَ إِلـى    الأَميـر
وَيُبايِعونَـكَ يــا   مُـحَـم        مَدُ في الضَمائِرِ   وَالصُـدور
قَــد أَمَّـلـوا   لِهِلالِـهِـم        حَظَّ الأَهِلَّـةِ فـي   المَسيـر
فَاِبلُـغ بِــهِ أَوجَ   الكَـمـا        لِ بِقُـوَّةِ اللَـهِ   النَصـيـر
أَنـتَ الكَبـيـرُ    يُقَـلِّـدو        نَكَ سَيفَ عُثمـانَ    الكَبيـر
شَيـخُ الغُـزاةِ   الفاتِـحـي        نَ حُسامُـهُ شَيـخُ   الذُكـور
يَمضـي وَيُغمِـدُ  بِالهُـدى        فَكَأَنَّـهُ سَـيـفُ   النَـذيـر
بُشـرى الإِمـامُ    مُحَـمَّـدٌ        بِخِلافَـةِ الـلَـهِ   القَـديـر
بُشـرى الخِلافَـةِ بِـالإِمـا        مِ العـادِلِ النَـزِهِ   الجَديـر
الباعِثِ الدُستـورَ فـي    ال        إِسلامِ مِـن حُفَـرِ   القُبـور
أَودى مُـعـاوِيَـةٌ   بِـــهِ        وَبَعَثتَـهُ قَبـلَ    النُـشـور
فَعَلـى الخِلافَـةِ    مِنكُـمـا        نـورٌ تَـلَألَأَ فَـوقَ    نـور

***

لقراءة المزيد من قصائد شوقي

اضغط هنا

*******

 


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14874407
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة