العنوان: من تاريخ أصول الفقه الإسلامي قبل التدوين: تطور العلم في العهد الأموي ونشوء مدارس أصول الفقه في الحجاز والعراق والشام ومصر . الكاتب: محمود السيد الدغيم – الحلقة السابعة . جريدة الحياة، العدد: 13639، الصفحة: 21
تاريخ النشر: 13 ربيع الثاني 1421 هـ/ 15 تموز/ يوليو 2000م

 تطورت قواعد الفقه الإسلامي وأصوله في العهد الراشدي، وهو ساعد على نشوء المدارس في العهد الأموي. وكانت الخلافة الأموية بدأت في ربيع الأول سنة 41 هـ .661 م.. وذلك بعدما تنازل الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما عن الخلافة فصارت الى  أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان .رضي الله عنهم أجمعين.. واتسعت رقعة الدولة الإسلامية في خلافة أمير المؤمنين  معاوية فولى زياد بن أبي سفيان رضي الله عنه.سير أعلام النبلاء للذهبي: ٣/٤٩٤. على البصرة » واستعمله على خراسان وسجستان ثم جمع له الهند والبحرين وعمان «. .البداية والنهاية: ٨/٨٢..
وفي سنة 49هـ.669 م. غزا يزيد بن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم بلاد الروم حتى بلغ القسطنطينية؛ ومعه جماعات من سادات الصحابة .البداية والنهاية: ٨/١٣. وفي سنة 51 هـ/671 م، افتتح عُقبة بن نافع عن أمر معاوية بلاد افريقيا، (سير أعلام النبلاء: ٣/532). واختطّ مدينة القيروان  ... وفي تلك السنة غزا بُسر بن أبي أَرْطأة وسُفيان بن عوف أرض الروم .البداية النهاية: ٨/43- ٤٤.. ثم افتتح الأمويون جزيرة رودس من بلاد الروم سنة 53 هـ .673 م. وفي سنة 54هـ .674 م. فتح عبيدالله بن زياد »جبال بخارى« ثم حاصر »سعيد بن عثمان بن عفان - رضي الله عنهما - سمرقند، وصالح أهلها« .البداية والنهاية: ٨/76.. وبعدما صار أمير المؤمنين معاوية خليفة سنة 41هـ .661 م. أغزا معاوية أرض الروم ست عشرة غزوة، تذهب سرية في الصيف ويُشتُّوا بأرض الروم...«. وفي شهر رجب سنة 60 هـ .680 م. توفي أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما في دمشق ... ودفن في مقبرة الباب الصغير .البداية والنهاية: ٨/136.

وآلت الخلافة الى ابنه أمير المؤمنين يزيد باعتباره وليّ عهده » فأقرّ نواب أبيه على الأقاليم، لم يعزل أحداً منهم، وهذا من ذكائه « .البداية: ٨/139 .. وبايع المسلمون يزيداً، وعلى رأسهم عبدالله بن عمر وعبدالله بن عباس - رضي الله عنهم - .البداية: ٨/143. ولكن أهل الكوفة بايعوا الحسين بن علي » وحلفوا له لينصرونه بأنفسهم وأموالهم « .البداية: ٨/144.. وبعدما خرج الحسين الى قتال الأمويين خذله أهل العراق، فوصل الى أرض كربلاء. ولم يبق مع الحسين من الذين بايعوه سوى ما يقرب » من مئة رجل ... فقاتلوهم، فجيء برأس الحسين الى عبيدالله بن زياد ... وجيء بنسائه وبناته وأهله. وكان أحسن شيء صنعه ابن زياد أن أمر لهم بمنزل في مكان معتزل، وأجرى عليهم  رزقاً، وأمر لهم بنفقة وكسوة ... ولما أتي يزيد برأس الحسين فوُضع بين يديه بكاهُ وقال: لو كان بين ابن زياد وبينه رحم ما فعل هذا...« .البداية: ٨/162..

وفور وصول آل الحسين الى دمشق أنزل يزيد » النساء عند حريمه في دار الخلافة ... وكان يزيد لا يتغدى ولا يتعشى إلا ومعه علي بن الحسين .سير أعلام النبلاء للذهبي: ٤/386.. وأخوه عمر بن الحسين ... ولما ودّعهم يزيد قال لعلي بن الحسين: قبّح الله ابن سمية - عبيد الله بن زياد - أما والله  لو أني صاحب أبيك ما سألني خصلة إلا أعطيته إياها، ولدفعت الحتفَ عنه بكل ما استطعت ولو بهلاك بعض ولدي، ولكن الله قضى ما رأيت، ثم جهزه وأعطاهُ مالاً كثيراً وكساهم وأوصى بهم، وأرسلهم الى المدينة المنورة«. .البداية: ٨/184..

وجاءت سنة 63هـ .683 م. فخلع أهل المدينة يزيد بن معاوية، وحاصروا بني أمية في المدينة ولكن عبدالله بن عمر وعلي بن الحسين .زين العابدين. لم يخلعا يزيد بن معاوية ولم يخلعه محمد بن الحنفية .سير أعلام النبلاء للذهبي: ٤/110..
واستنجد بنو أمية بيزيد، فأنجدهم بجيش بقيادة مسلم بن عقبة المُري .البداية والنهاية: ٨/206.. فحاصر المدينة ثلاثة أيام ثم وقعت معركة الحرة في ذي الحجة فانتصر مُسلم وأباح المدينة المنورة ثلاثة أيام، ثم قصد الجيش الأموي مكة المكرمة سنة 64 هـ .684 م. للقضاء على عبدالله بن الزبير .سير أعلام النبلاء: ٣/٣٦٣.. وأثناء معركة مكة مات يزيد بن معاوية .البداية والنهاية: ٨/214- 223.. وآلت الخلافة إلى ابنه معاوية، .سير أعلام النبلاء: ٤/139.. وكان مريضاً فاعتزل الحكم ثم توفى وترك الأمر شورى من بعده.  البيت المرواني
بعد موت معاوية بن يزيد » التف بنو أمية وأهل اليمن على مروان بن الحكم « .سير أعلام النبلاء: ٣/476 والبداية والنهاية: ٨/226.، وبايعوه بالخلافة، فبدأ بتوحيد العالم الإسلامي، فرتب أمور الشام، وأخذ البيعة لابنه عبدالملك، ثم توفى مروان في ٣ رمضان سنة 65 هـ/685 م فاستطاع إخضاع العراق، وبايعه العراقيون سنة 71 هـ .691 م. .البداية والنهاية: ٨/301.. وبعد ذلك خاض الأمويون حرباً طاحنة مع الخوارج سنة 72هـ .692 م. ثم أُرسل الحجاج بن يوسف الثقفي الى مكة فقضى على عبدالله بن الزبير .رضي الله عنهما. سنة 73 هـ .693 م. وهكذا وحّد عبدالملك بن مروان الشام والعراق والحجاز ومصر تحت راية الخلافة الأموية.
واستقل عبدالملك بن مروان » بالخلافة في الدّنيا « .كتاب دول الإسلام للذهبي: ١/54.. وبقيت الخلافة في البيت الأموي حتى قُتل آخر الخلفاء الأمويين مروان بن محمد سنة 132 هـ .750 م. وانتقلت الخلافة الى العباسيين .سير أعلام النبلاء للذهبي: ج٦/ص: 74..  أصول الفقه في العهد الأموي
توزع الصحابة في الأمصار منذ خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وأثناء الفتنة بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان – رضي الله عنهم - استمرت هجرة الصحابة من مكة المكرمة والمدينة المنورة الى المدن الأخرى. واجتمع التابعون حول الصحابة في المدن الإسلامية، وتعلموا منهم العلوم الاسلامية وأخذوا منهم الفتوى، وعملوا بآرائهم ورجحوا اجتهادهم.
 
مدرسة الحجاز
وفي العهد الأموي اشتهرت مدرسة أصول الفقه في المدينة المنورة: التي أخذت بظاهر الألفاظ ورجحت الحديث على الرأي، وأستاذ تلك المدرسة عبدالله بن عمر بن الخطاب. وكانت في المدينة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر، وزيد بن ثابت، وأبو هريرة، وعبدالرحمن بن عوف وغيرهم .سير أعلام النبلاء: ٢/578.. وتتلمذ عليهم الفقهاء السبعة من التابعين وهم: سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، وسليمان بن يسار، وأبو بكر بن عبدالرحمن بن الحارث، وعبيد الله بن عتبة، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وخارجة بن زيد بن ثابت .سير أعلام النبلاء: ٤/437.. وهؤلاء هم الذين أسسوا مدرسة المدينة في الفقه وأصوله، واعتمدت السّنة ورجّحتها على الرأي، واعتبر المالكية - بعد ذلك- إجماع أهل المدينة وعملهم أصلاً من أصول الفقه الإسلامي.

وأقام في مكة المكرمة مدة عبدالله بن عباس ومولاه عكرمة، وتتلمذ عليهما من التابعين عطاء بن أبي رباح .سيرة/78.، ومجاهد بن جبر ومحمد بن مسلم، واشتهرت مدرسة مكة بالتغيير. وكان منهاج المدرسة المكية في أصول الفقه مشابهاً لمنهاج مدرسة المدينة.
ويمكن جَمعُ المدرستين تحت اسم المدرسة الحجازية.
مدرسة العراق
أما العراق فكانت فيه مدرستا الكوفة والبصرة،
فرأس مدرسة الكوفة عبدالله بن مسعود معلّم الكوفة وقاضيها، وتتلمذ عليه: القاضي شريح، وعلقمة بن قيس النخعي، وعامر بن شراحيل الشعبي، والأسود بن يزيد النخعي وسعيد بن جُبير وغيرهم .سير أعلام النبلاء: ٤/321..
وكان في البصرة أبو موسى الأشعري، وأنس بن مالك، وغيرهما، وتتلمذ عليهما الحسن البصري ومحمد بن سيرين ورفيع بن مهران أبو العالية وقتادة بن دعامة وغيرهم .سير أعلام النبلاء: ٥/269.. ويمكن جمع المدرستين تحت مسمى: المدرسة العراقية، وهي التي رجّحت الرأي والقياس. وكانت مهد نشوء المذهب الحنفي لاحقاً.
مدرسة مصر
ونشأت مدرسة في مصر حيث أسسها عبدالله بن عمرو بن العاص .سير أعلام النبلاء للذهبي: ج٣/ص: 80.، وتتلمذ عليه جعفر بن ربيعة، ويزيد بن سويد أبي حبيب، وعبدالله بن أبي جعفر، وغيرهم .أعلام النبلاء: ٦/231.. وكانت المدرسة المصرية وسطاً بين مدرستي الحجاز والعراق، حيث تناسبت قوة السنّة مع بعدِ المكان عن الحجاز فَوَفّقت المدرسة المصرية بين مقتضى النصوص والرأي بشأن الحوادث الطارئة في المجتمع الجديد. وفي وقت لاحق انطلقت المدرسة الشافعية من أرضية تلك المدرسة. وهي أقرب الى المدرسة الحجازية من المدرسة العراقية.

مدرسة الشام
ونشأت في الشام مدرسة أصولية حيث التف العلماء حول معاذ بن جبل وعبادة بن الصامت وأبو الدرداء .عويمر بن زيد.، وتتلمذ عليهم من التابعين مكحول بن شهراب الدمشقي، وقبيصة بن ذؤيب، وعمر بن عبدالعزيز، ورجاء بن حيوة الكندي. ثم أصبح إمام أهل الشام عبدالرحمن بن عمرو الأوزاعي .سير أعلام النبلاء: ٧/107.، ثم اندثر مذهبه ولم يعد له أتباع.
وبرزت في الشام الجبرية بتأثير السياسة، واشتهر الشاميون بمعرفة السِّير والمغازي.
اليمن
أما اليمن فكان فيها من التابعين طاوس بن كيسان اليماني وابنه عبدالله ومطرف بن مازن، وعبدالرزاق بن همام وغيرهم، ولكن هؤلاء لم يشكلوا مدرسة بارزة ذات منهاج معين وإنما اقتصر دورهم على الفتوى .أعلام النبلاء: ٩/563..

المروزية
خراسان وجورجيا
ووصل بعض الصحابة الى خُراسان، حيث رحل إليها بريدة بن الخصيب وتوفى في مرو، والحكم بن عمرو الغفاري، وقثم بن العباس وقيس بن سعد الذي توفى في تفليس عاصمة جورجيا، وكان في خراسان من التابعين عطاء ويحيى الخزاعي وعبيد الله بن بريدة وغيرهم، وفي وقت لاحق تكونت الطريقة المروزية أو الخراسانية، وهي تشبه طريقة المدرسة المصرية في أصول الفقه الإسلامي. وتوحّدت المدرستان في العهد العباسي.
 خلاصةُ القول: انتهى العهد الأموي سنة 132 هـ .750 م.، بعد مقتل آخر الخلفاء، مروان بن محمد في قرية بوصير المصرية .سير أعلام النبلاء: للذهبي: ج٦/ص: 74..

وبانتهاء العهد الأموي انتهى عصر الصحابة أيضاً إذ آخر من توفى منهم في مكة المكرمة عامر بن واثلة .أبو الطفيل. سنة 107هـ .725 م. .انظر مشاهير علماء الأمصار، ص: ٤٤.. وكان آخر من توفى من الصحابة في المدينة المنورة سهل بن سعد سنة 91هـ .710 م. .انظر مشاهير علماء الأمصار، ص: 48.. وكان آخر من توفى في البصرة أنس بن مالك سنة 93 هـ .712م. .مشاهير علماء الأمصار، ص: 56..
وبدأ عصر الصحابة منذ وفاة رسول الله .صلى الله عليه وسلم. سنة ١١هـ .632 م.. »والذين حفظت عنهم الفتوى من أصحاب رسول الله .صلى الله عليه وسلم. مئة ونيف وثلاثون نفْساً ما بين رجل وامرأة ... وكان المكثرون منهم سبعة ... ومنهم المتوسطون ... والباقون منهم مقلّون في الفُتيا لا يُروى عن الواحد منهم إلا المسألة والمسألتان، والزيادة اليسيرة عن ذلك، ويمكن أن يُجمعَ من فتيا جميعهم جزء صغير فقط بعد التقصي والبحث ...« .انظر أعلام الموقعين لابن قيم الجوزية: ج١/ ص٩-١١..
 وكانت مصادر التشريع في عصر الصحابة: القرآن الكريم والسّنة النبوية، وسنة الخلفاء الراشدين الأربعة. واجتهاد الصحابة المجتهدين أصحاب الفُتيا .سير أعلام النبلاء: ١/27..
أما طرق استنباط الأحكام فكانت تبدأ بعرض الحادثة الواقعة على القرآن فإن وجد فيه حكم يناسبها، حكموا به، وإن لم يجدوا، فإنهم كانوا يعرضون الحادثة على السّنة النبوية فإن وجدوا حكمها أخذوا به. وإن لم يجدوا حكماً للحادثة في القرآن والسنة اجتهدوا اجتهاداً جماعياً وتشاوروا، وبعد تقليب الحادثة كانوا يصدرون الحكم الشرعي بصورة لا تتناقض مع النصوص قياساً على النصوص أو استنباطاً بشكل تقتضيه روح الشريعة الإسلامية فتجلب المصلحة الإنسانية، وتدفع المفاسد عن الناس. (وكان دفع المفاسد مقدّماً على جلب المنافع) وعلى منهج الصحابة سار جمهور علماء أصول الفقه الإسلامي. وهم أهل السّنة والجماعة.
 وهكذا نجد أن عصر الصحابة وفّر المواد الأساسية لعلم أصول الفقه، الذي انتقل من مرحلة الرواية في عصر الصحابة الى مرحلة التدوين في عصر التدوين والأئمة المجتهدين، حين ظهرت كتب أصول الفقه وتعدّدت المدارس الأصولية مع تعدد مناهج الاجتهاد.   ٭د. محمود السيد الدغيم : زميل باحث في مركز الدراسات الإسلامية، كلية الدراسات الشرقية والافريقية، جامعة لندن .ساواس.. 22933 .الحياة............عام .العنوان: من تاريخ أصول الفقه الإسلامي قبل التدوين .

ملاحظة : هذا ما أمكن نشره في جريدة الحياة من موجز تاريخ أصول الفقه الإسلامي، حيث تدخل الباطنيون وأوقفوا نشر تلك السلسة التي تمتد حتى نهاية القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي.

وقد نشرت جريدة الحياة بعض ردود الباطنين على المقالات السبع التي نشرتها، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

****

سلسلة تاريخ أصول الفقه الإسلامي

 

تاريخ أصول الفقه-1/7

 

 

تاريخ اصول الفقه-2/7

 

 

تاريخ أصول الفقه-3/7

 

 

تاريخ أصول الفقه-4/7

 

 

تاريخ أصول الفقه-5/7

 

 

تاريخ أصول الفقه-6/7

 

تاريخ أصول الفقه-7/7

 


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
16746470
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة