العنوان: سرّ الانتصار الكرواتي السريع على صرب كرايينا .اتفاق على توزيع المناطق وإعادة رسم خريطة البوسنة من جديد. الكاتب: محمود السيد الدغيم. ت.م: 12/08/1995 “ “ت.هـ: 16/03/1416 “العدد: 11860. الصفحة: 18 “  

نجحت كرواتيا في سرعة بتحقيق نجاح غير متوقع في كرايينا وطردت الصرب من قراهم ومدنهم واضعة الازمة البوسنية في مرحلة جديدة من الصراع.كيف حصل الأمر؟   شعر الصرب / منذ بداية الحروب الحالية / بصعوبة ابتلاع كرواتيا، فسلك سلوبودان ميلوشيفيتش اسلوب المناورة، فعقد اكثر من لقاء سري وعلني مع الرئيس الكرواتي فرانيو توجمان، من اجل تحييد كرواتيا، واستفراد البوسنة / الهرسك لكن الاطماع الكرواتية في البوسنة ليست أقل جشعاً من الصربية، فمثلما يحلم الصرب بصربيا الكبرى يحلم الكروات بكرواتيا الكبرى أيضاً. بعدما فشل ميلوشيفيتش بتحييد توجمان قررت صربيا تأديب كرواتيا، ووضعت خطة تقسيم كرواتيا الى ثلاثة اقسام كي يسهل ابتلاعها: ١ / استولت القوات الصربية على المنطقة الشرقية الكرواتية، وفي ظل الاحتلال أعلن صرب شرقي كرواتيا قيام كيان صربي في سلافونيا الشرقية (E. SLAVONIA) واتخذوا من مدينة فوكوفار (VUKOVAR) عاصمة للاقليم.وهكذا احتلت صربيا اقليماً كرواتياً متاخماً لها من الغرب متجاوزة الحدود الدولية، ونهر الدانوب الذي يشكل حاجزاً مائياً طبيعياً يعيق تقدم القوات الصربية غرباً نحو كرواتيا.وبذلك امتلك الصرب موقعاً استراتيجياً يشكل خطراً على كرواتيا في الغرب.وأحياناً تقصف قوات سلافونيا الشرقية كرواتيا وتعلن بلغراد براءتها، وتدعي عدم خضوع صرب سلافونيا الشرقية لأوامرها. تمتد سلافونيا الشرقية من حدود المجر “هنغاريا” شمالاً حتى أبشيفيتسي (APSEVCI) جنوباً، ومن الغرب تمتد الى ضفاف نهر بوسوت (BOSUT) وضفاف نهر درافا (DRAVA) ويبلغ عدد سكان عاصمتها “فوكوفار” ١٨ ألف نسمة، وتبعد عن بلغراد غرباً مسافة 142 كلم وعن مدينة نوفي ساد عاصمة اقليم فويفودينا المجري الذي يحتله الصرب مسافة 82 كلم.والى الشرق من زغرب 287 كلم، والى الشمال من مدينة توزلا “طوزلة” البوسنوية مسافة 135 كلم، والى الشمال من مدينة بريتشكو الحدودية البوسنوية المحتلة مسافة 80 كلم، والى الشمال من ساراييفو “سراي ايفو” مسافة 263 كلم.وأقرب مسافة تفصل بين حدود اقليم سلافونيا الشرقية الكرواتية المحتلة، والحدود الشمالية للبوسنة / الهرسك هي 32 كلم.وهذا يعني انعدام سيطرة كرواتيا على المنطقة الكرواتية الفاصلة بين سلافونيا الشرقية وشمالي البوسنة المحتل من قبل الصرب.وهذا يحول دون تمكن القوات البوسنوية في الجنوب، والقوات الكرواتية في الشمال من قطع طريق الامداد الرئيسي بين صربيا والمناطق البوسنوية المحتلة في شمال ووسط وغرب البوسنة / الهرسك.ولو تمكن الكروات والمسلمون من قطع هذا الطريق الحيوي لتمَّ طرد الصرب وبسهولة من كل المناطق المحتلة في شمال ووسط وغرب البوسنة وسلافونيا الغربية الكرواتية وكرايينا. ٢ / استولت القوات الصربية على سلافونيا الغربية، وهي أراض كرواتية الى الشمال من الحدود البوسنوية.وشكل احتلال هذه المنطقة تهديداً مباشراً يرمي الى فصل شرقي كرواتيا عن وسطها، ويقطع الطريق الدولية التي تصل ما بين زغرب وبلغراد ومسافتها 386 كلم، كما يقطع الطريق الدولية التي تصل ما بين بانيالوقا المحتلة وطولها 62 كلم، علماً ان الطريق الدولية هذه تصل من ساراييفو الى زينيتسا 78 كلم، ومن زينيتسا الى ترافنيك 30 كلم، ومن ترافنيك الى دوني فاكوف “دوني وقف” 38 كلم، ومنها الى يايتسة 33 كلم، ومنها الى بانيالوقا 71 كلم، ومن بانيالوقا شمالاً الى بوسانسكي غرادشكا الحدودية 48 كلم.ومسافة هذه الطريق الدولية التي تصل هنغاريا بحدود البوسنة عبر كرواتيا هي 139 كلم.وتمتد من الحدود الكرواتية الى العاصمة الهنغارية بودابست مسافة 240 كلم.ويسيطر الصرب على مسافة 50 كلم تقريباً من هذه الطريق عبر الأراضي الكرواتية، ما يشكل تهديداً استراتيجياً لكل المناطق الواقعة ما بين سلافونيا الشرقية وسلافونيا الغربية.والهدف الصربي واضح الا وهو تحييد كرواتيا وتحجيم مطامعها بالبوسنة. ٣ / قدمت صربيا الدعم اللازم لصرب كرايينا عبر مناطق غربي البوسنة المحتلة، وبفضل ذلك الدعم استطاع صرب كرايينا السيطرة على ما عرف بجمهورية صرب كرايينا، وعاصمتها كنين "KNIN".وتكمن أهمية هذه المنطقة بالسيطرة على اقليم بيخاتش المسلم من الشمال والغرب والجنوب بينما يطوقه صرب البوسنة من الشرق.وساهم صرب كرايينا بالعدوان على المسلمين في ملاذ “بيخاتش” الآمن والمحمي من قبل قوات الأمم المتحدة ضد المسلمين “”، كما يهدد اقليم كرايينا بفصل المناطق الكرواتية الواقعة على ساحل البحر الادرياتيكي عن العاصمة زغرب، إذ يتسع اقليم كرايينا الى الغرب من كنين حتى أوبروفاتس "OBROVAC" التي لا تبعد عن ساحل البحر الادرياتيكي سوى 16 كم.وهذا يعني ان الطرق البرية بين شمال كرواتيا وجنوبها تقع تحت سيطرة نيران المدفعية الصربية.ولهذا السبب بدأ الهجوم الكرواتي الأخير من أراضي البوسنة عبر وادي ليفانسكو "LIVANJSKO" نحو مدينة غلاموج "GLAMOC" شرقاً، ومدينة بوسانسكي غراهوفو "BOS. GRAHOVO" شمالاً، والعاصمة كنين غرباً.واستفاد الكروات في هجومهم هذا من خطوط الامداد من موستار شرقاً وسبليت الكرواتية جنوباً، التي تربطها بكنين طريق دولية مسافتها 92 كلم.اضافة الى ما يشكله اقليم كرايينا من فصل الشمال الكرواتي عن الجنوب، فإنه يهدد بفصل الغرب الكرواتي ايضاً حيث يهدد بالوصول الى الحدود السلوفينية عبر مدينة كارلوفاتس »Karlovac« التي تقع جنوب غرب زغرب مسافة 48 كلم لا غير، ومنها الخط الدولي الذي يربط ما بين زغرب شرقاً، وبولا غرباً على ساحل الأدرياتيك مسافة 283 كلم، كما يصل من زغرب الى تريسته »Trieste« الايطالية 255 كلم، كما ان كرايينا تهدد العاصمة زغرب حيث تمتد الى بيترينيا »Petrinja« التي تقع جنوب زغرب مسافة ١٦ كلم. هكذا استطاعت صربيا لجم كرواتيا، وابعادها عن اقتسام غنائم البوسنة / الهرسك.وعندما شاهد الكروات ما يهددهم من تقسيم بلادهم الى مستعمرات صربية، اضطروا الى التعاون مع مسلمي البوسنة والهرسك، لكن تعاونهم لم يكن مبنياً على الاخلاص، وإنما على الطمع بالحصول على مساعدات مادية ومعنوية من دول العالم الاسلامي.وأبدى المسلمون استعدادهم لقبول أهون الشرين، فطويت صفحات الجرائم الكرواتية في مدينة موستار عاصمة الهرسك، وترافنيك في وسط البوسنة، وقبل المسلمون عن ضعف بالأمر الواقع الذي يقضي بالتعاون مع كروات البوسنة الذين يسيطرون على المناطق الجنوبية الغربية، وعلى المنفذ البوسنوي الوحيد على البحر الأدرياتيكي في بلدة نووم »Neum«. ٤ / مرت السنوات، وأخيراً اجتاح الصرب المحميات الدولية في شرقي البوسنة في مدينة سريبرينتسا ومدينة جيبا، وهددوا غوراجدا التي ما زالت تحت الحصار، وشاركت فيها الدول الأعضاء في الحلف الاطلسي، حيث هدد الحلف بقصف الصرب اذا ما هاجموا غوراجدا، وتناسى احتلال الملاذين »غير الآمنين«.ونفذ الصرب مجازر بشعة، وما زالوا يحتجزون الرجال الذين لم يذبحوهم من المدينتين. ٥ / بعدما تم اضعاف مسلمي البوسنة في العاصمة ساراييفو والمناطق الشمالية حول توزلا، والوسط حول ترافنيك وزينيتسا وكاكاني وزافيدوفيتشي، وفي الجنوب حول موستار، وضمن مدينة غوراجدا في الشرق، بعد هذا وفي ضوء ضعف الامدادات الانسانية والعسكرية، شن الكروات هجوماً صاعقاً على كرايينا، فاذا بدولة الصرب هنالك تنهار، ويتوجه الرئيس الكرواتي وزوجته الى كنين فيرفع العلم الكرواتي طاوياً بذلك صفحة التمرد الصربي. لاحظ المتابعون لسير الاحداث الامور الآتية: أ / بدأ الهجوم الكرواتي بالهجوم على معاقل الصرب في جنوب غربي البوسنة، فاستولى الكروات على مدينة غلاموج »Glamoc«وتسرني لوغ Crni Lug وعموم مناطق وادي ليفانسكو Livanjsko Polje البوسنوية وبوسانسكي غراهوفو »Bos. Grahovo« الذي يمتد من ليفنو »Livno« البوسنوية جنوباً حتى بوسانسكي غراهوفو البوسنوية شمالاً، والمسافة بين المدينتين 75 كلم.وهذا يعني ان الكروات ضموا الى مناطق سيطرتهم في جنوب غربي البوسنة مناطق جديدة، ولم تسفر عملية الاستيلاء عن مجازر مشابهة لتلك التي حصلت في جيبا وسريبرينيتسا، أو التي حصلت حينما استولى الكروات على القسم الغربي من مدينة موستار، ومدينة بوجيتلي »Pocitelj« ومدينة جابلينيا »Caplhina« وبونا »Buna«.وتقع هذه المدن الثلاث على الطريق التي تتجه جنوباً نحو البحر الادرياتيكي بمحاذاة نهر نيرتيفا »Neretva« وما زالت تحت السيطرة الكرواتية، وحتى الآن لم يسمح الكروات بعودة اهاليها الى بيوتهم. ب / حشدت كرواتيا حوالى مئة ألف عسكري على حدود صرب كرايينا ابتداء من يوم الاربعاء ٢/٨/٥٩٩١، وأفادت وكالات الأنباء عن استعداد 50 ألف عسكري صربي للدفاع عن كرايينا، وتوقع الوسيط الدولي ياسوشي أكاشي نشوب الحرب اذا ما فشلت المباحثات الكرواتية الصربية في جنيف يوم الخميس 3/8/1995م، وفي الوقت نفسه اثنى أكاشي على صديقه سلوبودان ميلوسوفيتش الذي دعا الرئيس البوسني علي عزت بيكوفيتش »الى ارساء السلام«.واعتبر أكاشي دعوة راتكو ميلاديتش الى فتح صفحة جديدة »بادرة مهمة جداً« ونسي جرائم هؤلاء. ج / صرح فيلكو كنتجيفيتش القائم بأعمال اتحاد صربيا والجبل الأسود في زغرب »ان على صرب كرواتيا ان يكونوا مواطنين خاضعين للقوانين الكرواتية، وان يناضلوا سلماً من أجل الحصول على حقوقهم كأقلية من خلال نظامها الدستوري بالتعاون مع حكومتها...«.صدر هذا التصريح يوم الأربعاء ٢/٨/٥٩٩١م.وهو رسالة واضحة تنبئ عن اتفاق صربي كرواتي يقضي بضم كرايينا الى كرواتيا،  د / لعبت الولايات المتحدة دوراً اعلامياً استعراضياً يوحي بدعم المسلمين لامتصاص نقمة المتعاطفين مع المسلمين.وفي هذا الاطار أصدر مجلس النواب الأميركي »قرار رفع الحظر عن البوسنة« يوم الثلثاء ١/٨/٥٩٩١، لكن الرئيس كلينتون أكد أنه »سيستخدم حقه في الاعتراض على القرار لتعطيله«.وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض مايكل ماكوري في بيان للرئاسة: »ان الوقت غير مناسب لأَمْرَكَة النزاع« وأوضح ان »مساندة بعثة معززة من الأمم المتحدة أفضل سبيل لتحقيق سلام على أساس التفاوض«. وتفاعل موضوع رفع الحظر عن البوسنة “أسوة ببقية الدول المستقلة عن الاتحاد اليوغوسلافي”.فقال مصدر روسي مسؤول لوكالة انترفاكس »ان روسيا تعارض رفع حظر الأسلحة المفروض على البوسنة«.ووصف قائد قوات التدخل السريع الفرنسية الجنرال فيليب موريون في واشنطن “الثلثاء 1/8/1995” القرار انه من »أسوأ السيناريوات« وبرر نقده هذا بالادعاء ان ذلك هو »ما ينتظره قائد قوات صرب البوسنة الجنرال راتكو ميلاديتش« وادعى موريون »ان رفع الحظر لن يكون ذا جدوى كبيرة من الناحية العسكرية لأن المسلمين لا يملكون وسائل ايصال المدفعية الثقيلة«. هـ / اسفر اجتماع ممثلي الشعب البوشناقي من المسلمين والكروات عن التوصل الى الاتفاق على تنفيذ اعلان سبليت الخاص بطلب المساعدة من كرواتيا.وعقد اجتماع ممثلي البوشناق في مدينة يابلانيتسا "Jablanica" التي تقع الى الشمال من مدينة موستار مسافة ٨٤ كلم، والى جنوب غرب ساراييفو مسافة ٢٨ كلم، وانفض الاجتماع يوم الخميس ٣/٨/٥٩٩١ وتوصل المجتمعون الى الاتفاق على تشكيل لجنة لتنسيق وجهات النظر حول دستور الاتحاد الفيديرالي المسلم الكرواتي. اذا ما صدق الكروات فهذا يعني ان عليهم فتح الممر البحري الوحيد الى البوسنة / الهرسك، وحينذاك يتم وضع لما يسمى عدم وجود طريق لوصول الأسلحة والمساعدات العسكرية الى المسلمين. و / اجتاحت القوات الكرواتية مناطق واسعة من كرايينا التي سيطر عليها الصرب منذ سقوط الاتحاد اليوغسلافي المنهار.وصلت يوم الجمعة ٤/٨/٥٩٩١ القوات الكرواتية الى مشارف كنين عاصمة صرب كرايينا وعدد سكانها حوالي خمسين ألف نسمة، واستولت القوات الكرواتية على ثلاثين موقعاً استراتيجياً، ودمرت اذاعة الصرب في سيلافاتش قرب مدينة كارلوفاتش الكرواتية جنوب غرب زغرب مسافة ٨٤ كلم، واستولت على مدينة درنيش "Drnis" الاستراتيجية الواقعة الى جنوب غرب كنين ٤٢ كلم وهي تتحكم بعقدة مواصلات رئيسية تصل ما بين شرق وغرب كرواتيا وساحل البحر الادرياتيكي “عدد سكان درنيش حوالي ثلاثين ألف نسمة” وقصفت الطائرات الكرواتية مدينة غراتشاتس "Gracac" الواقعة الى شمال غرب كنين مسافة ٩٥ كلم “عدد سكانها حوالي ٥١ ألف نسمة” وفيها برج اتصالات ومستوعات ذخيرة وعتاد صربية.واسترد الكروات بترينيا، واوبروفاتش شمال غرب كنين ٥٦ كلم، وتبعد عن ساحل الادرياتيكي ٦١ كلم لا غير.وقصف الكروات مطار أودبينا شمالي كنين مسافة ٤٩ كلم. ورد الصرب بقصف المدن الكرواتية ولا سيما مدينة دوبروفنيك التاريخية التي تقع في أقصى شرق كرواتيا على ساحل البحر الأدرياتيكي، وعدد سكانها حوالي سبعين ألف نسمة، وتبعد عن زغرب ٩٩٥ كلم، وعن موستار جنوباً ٢٥١ كلم، وعن ساراييفو ٢٨٢ كلم، وعن تيتوغراد عاصمة الجبل الأسود غرباً ٧٦١ كلم.كما قصف الصرب مدينة سيساك الكرواتية سكانها ٥٨ ألف نسمة وتقع جنوب شرق زغرب مسافة ٧٥ كلم. بعد التقدم الكرواتي طلب الجنرال مايك ماركسيتش قائد ميلشيا ما يسمى بجيش صرب كرايينا من المجتمع الدولي ان يحمي الصرب من العدوان الكرواتي، وطلب من قيادة قوات الأمم المتحدة في زغرب التدخل لوقف الهجوم الكرواتي.وفي المقابل عرض توجهان على الصرب تسليم اسلحتهم والرحيل بأمان أو بالبقاء بأمان تحت العلم الكرواتي. ز / استولت القوات الكرواتية على كنين عاصمة صرب كرايينا يوم السبت ٥/٨/٥٩٩١، وفي الوقت نفسه استرد الكروات في الشمال مدينة بترينيا "Petringa" وعدد سكانها حوالي أربعين ألف نسمة وتقع الى الجنوب من زغرب مسافة ستين كيلومتراً تقريباً، والى الغرب من سيساك "Sisak" الكرواتية مسافة ٩ كلم.وأعلن صرب كرايينا ان القصف الكرواتي استهدف مدن وقرى: كنين وبنكوفاتس "Benkovac" ودرنيش "Drnis" واودبينا "Udbina" وكورينيتسا "T. Korenica" وبلاشكي "Plaski" وسلوني "Slunj" وكريناك "Krnjak" وفوينيتش "Vojnic" وفرغينموست "Vrginmost" وجلينا Clina" وبيترينيا "Petrinja" ودوبيتسا "Bos. Dobica" وكوستانيتسا Kostanica"، وادعى صرب كرايينا سقوط مئات القتلى والجرحى، بينما أعلنت قوات الأمم المتحدة ان رجالها شاهدوا ما بين ٥١ و٦١ جثة في شوارع العاصمة كنين بينما هرب الاخرون شمالاً وشرقاً نحو مناطق الصرب في البوسنة / الهرسك.وهكذا حقق الجيش الكرواتي ٠٨ في المئة من مهماته خلال ٨٤ ساعة. أما على الجبهة البوسنية في اقليم بيخاتش المحاصر تحركت قوات الفيلق الخامس غرباً فالتقت مع القوات الكرواتية في بلدة راكوفيتسا "Rakovica" الكرواتية الواقعة شمال غرب مدينة بيخاتش مسافة ٩٢ كلم وتبعد عن حدود البوسنة غرباً مسافة ٥.٤١ كلم وهي الى الجنوب من كارلوفاتس الكرواتية مسافة ٢٧ كلم.وبالتقاء القوات البوسنية مع القوات الكرواتية يكون جيب بيخاتش كسر الحصار الصربي من الجبهة الغربية، ولم يعد للكروات عذر يساعدهم على عدم تقديم الدعم اللازم للمسلمين، الذين يتجاوز عددهم ٠٠٢ ألف نسمة. ويذكر ان بيخاتش ترتبط مع راكوفيتسا بطريق دولية عريضة تمتد من زغرب شمالاً الى كارلوفاتس الى سلوني الى راكوفيتسا الى بيخاتش بوسانسكي بيتروفاتس الى زينيتسا الى ساراييفو وطولها ٢١٤ كلم يسيطر الصرب على مسافة ٩٥١ كلم منها تقريباً ابتداء من غرب ترافنيك في وسط البوسنة حتى حدود جيب بيخاتش، فاذا صدق الكروات في تحالفهم فهذا يعني ان تحرير هذه الطريق وربط ساراييفو بزغرب أمر ممكن ويتوقف تنفيذه على حُسن نوايا الكروات.واذا ما تحررت هذه الطريق فذلك يعني وقوع الحصار على صرب البوسنة.في منطقة بانيالوكا وسانسكي موست ودوبوي.ولكن الخوف من عدم صدق الكروات الذين يطمعون بالاستيلاء على غرب وجنوب البوسنة / الهرسك. أعلن سقوط كنين في الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم السبت ٥/٨/٥٩٩١ لكن القوات الكرواتية تركت للصرب ممرين للنزوح حسب ما أكده الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الكرواتية الجنرال ايفان تولي.ويقال ان في المدينة حوالي ٠٨ ألف نسمة جراء النزوح اليها من مناطق أخرى منذ سنة ١٩٩١.ولوحظ ان النازحين ليسوا من المدنيين فقط، بل من العسكريين المتوقع انضمامهم الى جيش صرب البوسنة. إن السماح للميليشيات الصربية بالرحيل إلى البوسنة يعني تقديم ٠٥ ألف مقاتل لجيش السفاح رادوفان كاراجيتش.وهكذا تكون كرواتيا قد ساهمت في إضعاف الحكومة الشرعية في البوسنة / الهرسك، وتقوية المتمردين الصرب. وأثار سقوط كنين الريبة أيضاً حين أكدت مصادر الأمم المتحدة »ان كنين كانت خالية لدى دخول القوات الكرواتية إليها...وقد لجأ إلى مقر الأمم المتحدة نحو ٠٠٤ شخص معظمهم من الجرحى والمسنين« فهل يمكن للثمانين ألفاً أن يرحلوا خلال ٨٤ ساعة اثناء الهجوم الكرواتي الكاسح، ويذكر ان القوات الكرواتية احتلت بوسانسكي غرانوفو Bos. Grahovo قبل الهجوم الأخير وهي في البوسنة وتبعد إلى شمال غرب كنين مسافة ٦٣ كلم، وبينهما طريق معبد يصل إلى باقي مدن غرب البوسنة المحتلة، أما الطريق الثاني الدولي الذي يتجه من كنين نحو بيخاتش شمالاً فهو تحت سيطرة النيران الكرواتية التي استردت غراتشاتش Gracac إلى الشمال من كنين مسافة ٩٥كلم وهذا يعني أن الكروات سمحوا للصرب البالغ عددهم حوالى ٠٠٣ ألف بالتوجه نحو البوسنة.وهذا يعني ان صرب البوسنة سيعملون على توطينهم في سريبرنتسا وجيبا وفوتشا وغيرها من المدن الاسلامية.فهل المؤامرة تقضي بتصفية المسلمين في شرق البوسنة لاخلاء اماكن سكنية مريحة للوافدين من كرايينا. في شمال البوسنة استولت القوات الكرواتية على مدينة بوسانسكي دوبيتسا Bos. Dubica التي تقع شمال بريدور Prijedor البوسنية مسافة ٦٣ كلم، وبريدور غرب بانيالوكا مسافة ٦٥ كلم.وهذا يعني ان القوات الكرواتية يمكنها تحرير بريدور من صرب البوسنة بمؤازرة قوات الفيلق الخامس البوسني الذي يدافع عن جيب بيخاتش.ويذكر أن الصرب النازحين من المنطقة الواقعة شمال بيخاتش يسلكون طريق دفور Dvor إلى بوسانسكي نوفي Bos. Novi البوسنية ٣ كلم ومنها إلى بريدور ٢٣ كلم ومن بريدور إلى بانيالوكا ٦٥ كلم. ح / طلب رادوفان كارادجيتش من الجنرال ملاديتش التخلي عن منصبه والعمل كمستشار للرئيس، فرفض الأخير الأوامر وأيده ٨١ جنرالاً في بالي.والمهم في الأمر ان ملاديتش رأى أن هذا الأمر »تزامن مع يوم العدوان الكرواتي على الجمهورية الصربية “البوسنية” وكرايينا، ووقت تنفيذ الهجوم المضاد لجيش جمهورية الصرب لتحرير غراخوفو Bos. Grahovo وغلاموتش Glamoc ما يعني أنه اجراء متعمد لاثارة الانشقاق في صفوف الكيان الوطني الصربي تلبية لأوامر دولية...«.وتردد بين جنرالات صرب البوسنة وكرايينا أن أوامر كارادجيتش هي »اجراء يرقى إلى درجة اعطاء الاشارة للجيش الكرواتي لاحتلال كرايينا ولذا فإن معظم القادة العسكريين لن يحترموا قرار عزل ملاديتش...«.وذكرت صحيفة »فيتشيرني نوفوستي« المقربة من صرب البوسنة، ان ملاديتش قال لرئيسه »انني احاول ان اقنعك منذ فترة طويلة بأن الحرب مع الكروات لم تنته لكنك تحاول أن تؤكد لي العكس«.ويؤكد هذا الكلام أن القادة السياسيين المتمردين قد اتفقوا على خطط يعارضها قادة الميليشيات العسكرية، كما يؤكد وجود اتفاقات سرية بين السياسيين هي أعلى من مستوى اطلاع الميليشيات العسكرية عليها.فهل هذا يعني أن هنالك اتفاقاً صربياَ / كرواتياً ضمنياً على تسلم كرايينا مقابل اطلاق أيدي الصرب في شرق البوسنة / الهرسك. ط / اعلنت كرواتيا استيلاءها على بلدة بييترينيا Petrinja يوم الأحد ٦/٨/٥٩٩١.ومطار أودبينا Udbina وبلدات كورنتيسا T.Korenica وسلوني Slunj وبحيران بليتفيستيسكا Plitvicka السياحية، وفي اثناء ذلك اعلنت الأمم المتحدة عن تدفق حوالى ٠٤ ألف لاجئ من كرايينا إلى مدينة بريدور البوسنية حيث اقيم لهم مخيم في ملعب المدينة الرياضي، ووجهت إليهم المفوضية العليا للأمم المتحدة قافلة اغاثة عاجلة، تذكر بتباطؤ الأمم المتحدة في تقديم المساعدة للمسلمين. ي / اعلنت كرواتيا يوم الاثنين ٧/٨/٥٩٩١ ان »صرب كرايينا الذين حاصرتهم القوات الحكومية بدأوا تسليم أسلحتهم مقابل السماح لهم بالخروج آمنين إلى أراضي البوسنة / الهرسك«.وأوضح مسؤولون في الأمم المتحدة »ان المنظمة الدولية توسطت في اتفاق يسمح للتمردين الصرب بتسليم اسلحتهم مقابل السماح لهم بمغادرة كرواتيا سالمين إلى البوسنة«.هل هذا يعني احتمال ضلوع الأمم المتحدة في تنفيذ مؤامرة تهجير صرب كرايينا إلى البوسنة ليحلوا محل المسلمين؟ وقد اعترف موظفوا الأمم المتحدة بالمساهمة بترحيل ٠٨ ألف صربي من كرايينا إلى البوسنة. ك / تقول كرواتيا: »إنها لن تحاول اجتياح سلافونيا / التي هي على خلاف كرايينا / قريبة من بلغراد« التي تبعد عن حدود سلافونيا الشرقية الكرواتية مسافة ٥٧ كلم تقريباً.والحقيقة ليست لأن سلافونيا الشرقية قريبة من بلغراد، بل لوجود اتفاق سري يقضي بتخلي كرواتيا عن سلافونيا الشرقية مقابل اطلاق أيدي الكروات في غرب البوسنة / الهرسك. والدليل على هذا ما نشرته صحيفة »التايمز« البريطانية يوم الاثنين ٧/٨/٥٩٩١ عن مخطط توجمان لاقتسام البوسنة / الهرسك بين الصرب والكروات، وكان قد اطلع على مخططه زعيم الحزب الديموقراطي الليبرالي البريطاني بادي اشداون في لندن خلال شهر ايار “مايو” الماضي.ويقضي مخطط توجمان بتخلي كرواتيا عن سلافونيا الشرقية، وتتخلى صربيا عن كرايينا، وتقسم البوسنة / الهرسك إلى شرقي لصربيا، وغربي لكرواتيا.ويتشكل الخط الفاصل على شكل حرف إس S اللاتيني حيث يبدأ من بوسانسكي برود شمالاً، ويمتد إلى برينافور البوسنية، ومنها إلى تيشاني ٧٤ كلم إلى جبجة ٢٢ كلم إلى زافيدوفيتش ٣١ كلم إلى اولوفو ٦٧ كلم الى شرق ساراييفو ٥٤كلم إلى نفسينيه ٠٢١كلم، وهي إلى الشرق من موستار مسافة ٠٤كلم ومن نفسينيه إلى ستولاتس ٥٣ كلم تقريباِ ومنها إلى ليوبينيه ٠٢ كلم ومنها إلى كوبري ٥٥ كلم تقريباً على الحدود الكرواتية / البوسنية إلى الشرق من مدينة دوبروفنيك الكرواتية مسافة ١١ كلم تقريباً.وبموجب هذا المخطط تحصل كرواتيا على ساراييفو وترافنيك وموستار وبانيالوكا وبيخاتش ومحيطها.بينما يحصل الصرب على فوتشا وغوراجدا وسيريبرينتسا وتوزلا وزوفورنيك ودوبوي، إلى سلافونيا الكرواتية الشرقية. يسيطر الصرب حالياً على ٠٧ في المئة من أراضي البوسنة / الهرسك.ويرمي المخطط الكرواتي إلى مقايضة سلافونيا الشرقية بغرب البوسنة، والخلاف الأساسي بين الطرفين هو اختلاف على الحصص وليس على شيء آخر.هذه هي الصورة المأسوية التي أسفرت عنها معارك الكروات التي أعلنت زغرب انتهاءها يوم الاثنين ٧/٨/٥٩٩١ في الساعة السادسة مساء.  30760 “الحياة”...........عام “العنوان: سرّ الانتصار الكرواتي السريع على صرب كرايينا


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14328423
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة