الآثار الإسلامية في جزيرة مالطة بين الإهمال المحلى والتجاهل العربي والإسلامي

Turkey3.gif

 *******

 

************

rabat-malta.map.jpg
الآثار الإسلامية في جزيرة مالطة بين الإهمال المحلى والتجاهل العربي والإسلامي

rabat-malta.jpg
مالطة ـ د . محمود السيد الدغيم
الثاني من رمضان سنة 1426 هـ
5 تشرين الأول/ أكتوبر سنة 2005م

يتداول السوريون وبعض العرب مثلا يقول: "وهل أنت سترفع الأذان في مالطة" ويضرب هذا المثل حينما يحاول مُحاول أن يفعل شيئاً مستحيلاً، وسبب ذلك ما قام من حروب بين المسلمين والقوى الأوروبية جراء الصراع على جزيرة مالطة ذات الموقع الاستراتيجي الذي يشكل قاعدة انطلاق نحو أوروبا شمالاً وإفريقيا جنوباً، ولذلك حرصت الإمبراطوريات العالمية على السيطرة على جزيرة مالطة وتوابعها لاتخاذها ثغراً متقدماً ونقطة إمداد عسكري ضرورة في الحرب والسلم.
تبلغ مساحة دولة مالطة 122 ميلاً مربعا، ويوجد مها خمسة وتسعين ميلا مربعا تقريباً في جزيرة مالطة، التي يبلغ محيطها 85 ميلاً، والمسافة ما بين الشمال الغربي، والجنوب الشرقي لجزيرة مالطة هي 17 ميلاً، وعرضها بين الجنوب والشمال 9 أميال. أما عدد سكان مالطة فيقرب من 350 ألف نسمة، وكثافة السكان هي 2500 نسمة في الميل المربع الواحد.
 
لقد سماها الفينيقيون مَلِط، واليونان سموها مَلِّيطَّا، وسمّاها الرومان مَلِيْطَاْ، ويدعي المالطيون أنها مشتقة من ملط العسل حيث كان يتكاثر النحل في كهوفها القديمة، وقيل: بل اشتق اسمها من الملطأ الذي يتلطى به الناس من الأمطار والعواصف البحرية.
وجزيرة مالطة هي الجزيرة الكبرى، وتتبعها جزر أصغر منها مثل جزيرة "هودج" التي تبلغ مساحتها 26 ميلاً مربعاً، ويبلغ محيطها 27 ميلاً، وطولها 9 أميال، وعرضها 5 أميال، وقد حُرَّف اسمها مصار باللغة المالطية "أودج" وسماها الفينيقيون "قُوْل" "" أو "قَوَلْ" أو "قَوْلُوْس" وحرفها اليونان ثم الرومان فصارت "قَوُدُس" "" وسماها العرب "هودج" ولما أخذها الإسبان من العرب سموها "غودزو" "" ثم تحول إلى "غوزو" "" وهذه الجزيرة هي الجزيرة الثانية من الجزر المالطية المسكونة. ويتوسط مدخل جزيرة هودج الرباط الذي سُمِّي ساحة فيكتوريا، ومن أشهر الكهوف الساحلية في جزيرة هودج كهف قليب سوس.

مابين جزيرة مالطة في الجنوب الشرقي وجزيرة هودج في الشمال الغربي توجد جزيرة صغيرة قليلة السكان تسمى جزيرة "كومينو" وبجانبها جزيرة أصغر منها اسمها "كومينوتو" واسم الجزيرتين من مشتقات الكمُّون، ومساحة الجزيرتين ميل مربع واحد.
وهنالك جزيرة "فلفة" التي تقع على مسافة أربعة أميال جنوب غرب جزيرة مالطة، وفيها آثار قديمة أهمها معبد مناجدره، وحجر قيم "القديم" وكانت تسخدم قاعدة حراسات للجزر الأخرى في العصور الخوالي،  وهنالك جزيرتان صخريتان أخريتان هما جزيرة "دويجرا بيه" إلى الغرب من جزيرة هودج، و"القبلة تاع الجنرال" أي صخرة الجنرال.
 
وتترواح أعمار المواقع الأثرية المكتشفة في مالطة مابين 5000 و2750 سنة قبل الميلاد في مواقع "غار دلام" ومعناه غار الظلام، وقري سكوربا. أما مواقع زبوج و"مغار جيقانتيجا"  و"سفلين" و"ترشين" فتعود إلى عصر الرصاص، ويتراوح تاريخها مابين سنة 3750 وسنة 2200 قبل الميلاد، وآثار العصر البرونزي موجودة في مواقع "ترشين" و "بهريج" و "بورغ الندور" ويتراوح تاريخها مابين سنة 2000 وسنة 800 قبل الميلاد.وهذا ما دلت عليه اللُّقى المكتشفة في الحفريات.
ويرجح الباحثون الجولوجيون أن كهوف وادي الزريق في شمال غرب جزيرة مالطة قد اتخذها القدماء ملجأً ومرفأً في نفس الوقت حيث تدخلها مياه البحر، وتنتشر الآثار الفينيقية في جزيرة مالطة في "مرسى شلُوْك" وقلعة "فرانا" المشتق اسمها من "حال الفرَّ". وتنتشر في مواقع لوقا، ومِلِّيحة، وطرشين، وقرندي وقُرمي.
 كما تنتشر الآثار الفينيقة في "المجرّ" والقلعة، و"تاع قُرجيم" في جزيرة هودج، ونقل الفينيقون معهم من صور اللبنانية إلى مالطة آلهتهم "بعل" وقدمت القربين من أجل أبناء صور اللبنانية في مالطة، وأقيمت لهم النصُب التذكارية، وحفظت لنا نقوش فينيقية مع ترجمتها اليونانية في مالطة، وأشهرها النص المكتشف ـ سنة 1967م ـ على عمود رخامي قرب "مرسى شلوك" في موقع "طاس سِلق" "Tas-silg"   الذي يعود تاريخه إلى سنة 200 قبل الميلاد، وفيه: " قدم هذا القربان إلى آلهتنا ملكارت آلهة مدينة صور، لأجل عبدوسير وأخيه عزيرشمر ولَدَيِّ عزيرشمر بن عبدوسير، لِيسمع دعاءهم، وليحفظهم".
وتنتشر الآثار اليونانية في مالطة، وتليها الآثار الرومانية البيزنطية التي تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وتوجد في موقع مرسى القلعة، والمرسى، وباش رومان، ووادي القديس بولس والقديس لوقا وبوبليوس سنة 58 ميلادي، وشلندي، وجزيرة هودج، وطبعت مالطة بالطابع الروماني حتى سنة 870 ميلادي حيث حل محل الرومان العرب المسلمون، ولكن مالطة احتفظت باللغة الفينيقية في ظل الرومان ثم العرب ثم فرسان القديس يوحنا الأورشليمي، ثم الفرنسيين والطليان والإنكليز، وما زالت اللغة الفينيقية حية في مالطة رغم كل الكلمات التي اقترضتها من لغات الأقوام التي عبرت على أرض الجزر المالطية..

وأقدم المباني الإسلامية في جزيرة مالطة هي مدينة المدينة التي تتوسطها قلعة الرباط التي تسيطر على جميع أنحاء الجزيرة، وإلى الغرب من مدخلها توجد مقابر المسلمين القديمة، وقد كتبت شواهد قبورها المندثرة بالخط الأندلسي المغربي.

الآثار العثمانية
رغم كثرة الخرائط والكتب السياحية التي ترصد الصغيرة والكبيرة في أرضي الجزر المالطية، فإن الباحث المدقق لن يعثر على أثر لمقبرة الشهداء العثمانية ومسجدها الذي رفع فيه الآذان في عهد الخليفة العثماني السلطان عبد العزيز سنة 1290 هـ/ م.
موقع المسجد والمقبرة: يمر من شمال المسجد شارع يتجه غربا إلى "قُرمي" "" مسافة 2 كيلومتر، كما يتجه غربا إلى"زبوج" "" مسافة 4 كيلومترات. ويتقاطع الطريق المتجه غربا إلى الشمال من المقبرة مع طريق المرسى الذي يمر إلى الشرق منها، ويجه جنوبا إلى مرسى القلعة، ومطار لوقا، ومرسى شلوك، ويتجه شمالا إلى المرسى الإغريقي والعاصمة فاليتا وسنجليا. وإلى الشمال من الشارع الذي يمر من شمال المسجد توجد حديقة واسعة جدا ويتوسطها ملعب رياضي ومدرج.
وتجاور المسجد من الشرق مقبرة اليهود، ومدخلها يتجه نحو الشمال أيضاً، وداخل بوابتها توجد غرفة على يمين المدخل، ويخترق المقبرة من شمالها إلى جنوبها ممر عرضه 3 أمتار تقريباً، والقبور موزعة على إلى الغرب منه وإلى الشرق، والمقبرة مسورة، وتوجد إلى الشرق منها حديقة مهملة، ويعود تاريخ قبور اليهود إلى سنوات تتراوح ما بين سنة 1873 وسنة 2003م، وهنالك قبر عليه التاريخ الميلادي 12 إبريل سنة 1959 ميلادي / 4 نيسان 5719 عبري، ويوجد قبر لماري طيار سنة 1958م، وراشيل طيار (1886 ـ 1984)م. وعلى القبور كتابات عبرية وكتابات إنكليزية، وصور نجوم سداسية ومشاعل أستير السباعية. ويفصل بين المسجد ومقبرة اليهود ممر عرضه ثلاثة أمتار تقريبا بين سور المسلمين الغربي، وسور اليهود الشرق، وعلى الطرق العام يوجد مدخل له بوابة لهذا الفاصل بين أتباع الديانتين. ومقبرة اليهود لها سور وحيد.

مسجد المسلمين ومقبرتهم: إلى الغرب من مقبرة اليهود توجد مقبرة المسلمين ولها سوران أحدهما خارجي والثاني داخلي، والسوران تحفة معمارية بكل معنى الكلمة.
تطل بوابة السور الخارجي على الشارع العام، وهي شبك معدني، وتفصل بين السور الخارجي والسور الداخلي مسافة خمسة أمتار تقريبا، وهي حديقة تحيط بالسور الداخلي من جميع الجهات.
إلى الشرق من بوابة السور الداخلي توجد مقاعد حجرية، وفي الزاوية الشمالية الشرقية إلى الشرق من المنارة الشمالية الشرقية يوجد مدخل غرفة يتجه نحو الشمال، ويؤدي إلى غرفة مستطيلة يتفرع منها بابان من الجهة الغربية يؤديان إلى غرفتين الشمالية ولها باب آخر يؤدي إلى الصحن الداخلي، وتوجد غرفة في الجهة الجنوبية الشرقية من الغرفة الوسطى، والغرفة الجنوبية الغربية لها باب يتجه جنوبا ويؤدي إلى خزان الماء الموجود في الحديقة الفاصلة بين السورين، والتي تمتد إلى جنوب بناء المسجد، وبعد المئذنة الجنوبة الشرقية تمتد الحديقة الفاصلة بين السورين غربا حتى تتجاوز المئذنة الجنوبية الغربية التي فوق السور الداخلي، ثم تمتجد شمالاً بين السورين حتى تتجاوز المئذنة التي على زاوية السور الداخلي التي على الزاوية الشمالية الغربية، وتلتقي مع الفراغ الذي يفصل بين السورين ويمر من بين البوابتين الداخلية والخارجية المطلة على الشارع.

أما السور الداخلي فهو أكثر زخرفة، وتوجد أربع مآذن على زوايا السور الأربع، وتتوسط السور من الناحية الشمالية بوابة محكمة البنيان لها بوابة مقنطرة تعلوها طغراء السلطان عبد العزيز، وتحمل تاريخ سنة 1290 هـ/ م، وتجاور البوابة الرئيسية ثلاث نوافذ على اليمين في الناحية الغربية، ومثلها على الشمال في الناحية الشرقية، وداخل البوابة الرئيسية يوجد الإيوان وهو مفتوح إلى الداخل، وهو مربع وأبعاده خمسة أمتار بخمسة أمتار، وسقفه معتمد على أربع بوائك رشيقة، وفوقه قبة بديعة تحيط بها أربع مآذن غير مآذن السور الداخلي المرتفعة، وفي الواجهة الشرقية لإيوان المدخل الرئيسي توجد لوحة تذكارية حديثة مكتوبة باللغة التركية وضعت في 23 تموز سنة 2004م.
وعلى يمين إيوان المدخل إلى الشرق توجد غرفة صغيرة، وبمواجهة الإيوان من الداخل توجد بركة يتوسطها عمود له تاج، وبعده يوجد ممر عرضه ثلاثة أمتار يتوسط صحن المسجد، ويمتد من البوابة الرئيسية حتى المسجد في الجهة الجنوبية، وإلى الشمال من بناء المسجد توجد بركة يتوسطها عمود عليه تاج، وفي التاج تينة صبار، وإلى الغرب من الممر، وإلى شرقه توجد قبور المسلمين منذ أيام الخلافة الإسلامية العثمانية حتى الوقت الحاضر.

ويتفرع من الممر بعد البوبة بعشرة أمتار تقريبا مَمَرٌّ يتجه غربا إلى النصب التذكاري الذي شيد تخليدا لذكرى الشهداء المسلمين في عهد الخلافة الإسلامية العثمانية، ويعلو النصب الهلال والنجمة، وعليه ثلاث لوحات من الجهة الشرقية، وجميعها مكتوبة باللغة العثمانية والحروف العربية.

حملت اللوحة الشمالية عبارة: "وفاة ايدنلركك اسملرى :
سواري يوزباشيلرندن إزميرلي بكر صدقي أفندي 1331 .
مجروحاً جناق قلعة دن أسير كلان شهيد اسكندر اوغلى محمد أوغلى خليل جاوش 1331.
تيره بوللى كيجي سليمان أوغلى محمد 1331.
جشرلى كيجي بايرام اوغلى مصطفى 1332.
عثمانلي أردو سندن مطرود سواري يوز باشيسي خليل حاجي علي عيسى لو أويقوده إيكن قتل ايتديكي استانبوللي سعدي نجدت أفندي 1332.
سلانيكلي علي أوغلى يوسف 1333.
حقوق مأذونلرندن براوايدلي أحمد شوكت أفندي 1333.
جدة صحية خدمه لرندن إينه كوللي عزت أفندي 1333.
سلانيكلي فرهاد أوغلى حافظ علي أفندي 1334.
جده مأمورلرندن عربكيرلي شوقي أفندي 1334.

وكتبت على اللوحة الوسطى العبارات التالية بخط مائل نحو الأسفل من اليمين، ونحو الأعلى من اليسار، أي الجنوب:

أي زيارتجيلر !
بو آبده، حرب عموميده مالطرده
أسير إيكن وفات إيديلرك خاطره
لريني إحيا إيجون مجاهدين
قومنداني أشرف بك طرفندن
تبرعاً يابدير يلمشدر
روحلريني شادايدينكز
فاتحة

وحملت اللحة الجنوبية العبارة التالية:
ضابط نا مزدى صنعالي محمد ناصر أفندي 1330.
طوسيه لي عسكر عزيز أوغلى عبد الله 1334.
جدة بوليس مأمورلرندن كسريه لي محمد خيري حافظ 1334.
مكة صحية مأمورلرندن استانبوللي محمد علي أفندي 1334.
أردولي يكيجي عثمان أوغلى عمر رئيس 1334.
صيدلي كيجي محمد نعمة أوغلى محيي الدين 1335.
جدة بوليس مأمورلرندن ممثلي محمد كامل أفندي 1335.
كريدلي "من جزيرة كريت" عارف أوغلى إبراهيم أدهم أفندي 1335.
إستانبوللي شعبان أوغلى أحمد كرام الدين أفندي 1335.
عراقلي كيجي نجم أوغلى سيد محمد 1335.
صيدلي يكيجي وهبي زهرا 1335.
هندلي حكيم سيد نصرت حسين أفندي 1335.
انتهى.

إلى الشرق من الممر يوجد قبر كتب عل شاهدته: سواري يوزباشيلرندن إيكن منده بيانده يه نقلاً در سعادته أثناى عودتنده إسكندرده بالتوقف أسير حرب صفتيله مالطة يه سوق اييلوب حلول أجل موعوديله كوتينيره خسته خانه سنده ارتحال دار نعيم إيدن إزميرلي بكر صدقي أفندينك روحنه فاتحة 10 كانون أول 1331 يوم بينجشنبه.

قبر آخر:
هو الغفور
LABOURUR GASSIM Egyptian labour corps 20th June 1917
إنا لله وإنا إليه راجعون

وقبر : شيخ رحيم الدين (بحار هندي) 9 جانيوري 1918م
وقبر: إبراهيم خليل القديقني الطرابلسي مارس 1938م
وقبر: المرحوم المغفور أق كوينلي محمد الحاج آدم قوميتا روحنه الفاتحة 1266.

توجد قبور المسلمين إلى الغرب من الممر الأوسط وإلى شرقه، ويمتد الممر إلى البركة التي أمام المسجد، فتتسع مساحة المنطقة المبلطة بالحجر المنحوت وتمتد غربا وشرقا أمام المسجد، يتوسط البناء إيوان مفتوح من الجهة الشمالية على الصحن الذي فيه القبور، وفي واجهة الإيوان الشمالية ثلاث قناطر أعلاها الوسطى، وفي صدر الإيوان لوحة تذكارية كتب في أعلاها :
"بو مزالق هجرتك 1290 يبلنده عثمانليلرك بادشاهي سلطان عبد العزيز خان زمان سلطنته إنشاايديلمشدر
أشرف بك طرفنده مسجدك تعميري 1335"
وتحت هذه العبارة كتابة باللغة الفرنسية.
وفوق الكتابة توجد كوة مستديرة
فراغ الإيوان من الغرب إلى الشرق حوالي عشرة أمتار ومن الجنوب إلى الشمال حوالي ستة أمتار.
يوجد باب في جدار الإيوان الغربي يؤدي إلى المسجد وفراغه بحدود خمسة أمتار بسنة أمتار، وهو فارغ. ويوجد باب في جدار الإيوان الشرقي يؤدي إلى غرفة مشابه لغرفة المسجد الغربية، ولكن الغرفة الشرقية يتوسطها قبر، ولا توجد على كتابات تدل على صاحبه. ولكل غرفة من الجهة الشمالية ثلاث نوافذ مزخرفة.

مقالة لها علاقة بهذا الموضوع

السلطان العثماني عبد العزيز وبناء أول جامع عثماني في جزيرة مالطة. د. محمود السيد الدغيم

اضغط هنا

********


 

 


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14851207
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة