أعلام المسلمين في القرن العشرين الميلادي – القسم الخامس

علال الفاسي، والخضر حسين، والعسيلي الأروادي اضغط هنا، وهنا، وسيد قطب، وتقي الدين الهلالي 

  



   

أعدَّ هذا البرنامج الرمضاني اليومي وقدّمه: د. محمود السيد الدغيم حينما كان يعمل في محطة ام بي سي اف ام، وكان بثُّ هذا البرنامج خلال شهر رمضان المبارك سنة 1999م، وقدَّمَ من هذا البرنامج ثلاثين حلقة بمعدل حلقة واحدة يومياً، وفي هذه الحلقات معلومات عن الشخصيات الإسلامية التالية: 1: محمد علال الفاسي، و2: محمد الخضر حسين التونسي، و3: عثمان العسيلي الأروادي السوري، و4: سيد قطب المصري، و5: محمد تقي الدين الهلالي، يرحمهم الله تعالى، وقد قدمت هذه الحلقات من 24 حتى 27 رمضان المبارك

نأمل لكم وقتاً ممتعاً

أعلام المسلمين في القرن العشرين الميلادي

القسم الأول : اضغط هنا

القسم الثاني : اضغط هنا

القسم الثالث: اضغط هنا

القسم الرابع : اضغط هنا

القسم الخامس : اضغط هنا

القسم السادس : اضغط هنا

 


Launch in external player

***********

العسيلي والعسيليون

************

العُسيليّ: بضم العين، وفتح السين المهملتين، بعدهما الياء آخر الحروف، وفي آخرها اللام.
هذه النسبة إلى "عُسيل" وهو بطن من سامة بن لؤي. هكذا ذكره أحمد بن الهيثم بن قراش بن محمد بن عمه في "بني سامة بن لؤي". وهو عُسيل بن عقبة بن صمعة بن عاصم بن مالك بن قيس بن مالك بن حيي بن صبرة بن عتبة بن أبي بن أسعد بن الشطن بن مالك بن لؤي بن الحارث بن سامة بن لؤي بن غالب بن فهر وهو الملقب بقريش بن مالك بن النضر و اسمه قيس بن كنانة بن خزيمة بن مدركة و اسمه عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

قلت عسيل بن عقبة : بطن من سامة بن لؤي ، من العدنانية. منهم بقية ببيت المقدس و الشام وريف مصر (تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 19)

* و منهم البرهان إبراهيم بن يوسف بن سليمان المناوي المنزل العسيلي النسب من أصحاب الشيخ محمد الغمري توفي سنة 886هـ ، و ولده الشمس محمد بن إبراهيم ولد بمنية سلسيل سنة 856هـ ، و تميز بالفضيلة و أُشير إليه بالعلم كما أجازه كل من الشَّادِيُّ والخَيْضَرِيُّ و الدِّيَمِيُّ والسخاوي حيث ذكره في كتابه الضوء اللامع .

ومنهم :

* محمد بن موسى بن علاء الدين العسيلي المقدسي (000 - 1031 هـ) (000 - 1622 م) : ينتهي نسبه إلى الشيخ عبد الرحمن الصنابحي العسيلي أخذ العلم والتصوف عن شيوخه في القدس ومصر وغيرهم .
كان من كبار الفضلاء أصحاب التصانيف أخذ الفرائض عن الولي البركة الشيخ محمد الدجاني وأجازه وأخذ الفقه والحديث عن الشيخ يحيى ابن قاضي الصلت القدسي والتصوف والعقائد عن الشيخ محمد العلمي وكان حافظاً لعلمه وقارئ درسه وأخذ المعاني والبيان عن شيخ الإسلام رضى الدين اللطفي والشيخ محمود البيلوني وقرأ البيضاوي بتمامه على المنلا علي الكردي وأجاوز شيخ الإسلام التمرتاشي الغزي صاحب التنوير رحمه الله تعالى بماله من مروياته نظماً ووقفت على الإجازة وأرسل له النور الزيادي إجازة من مصر لما سأله عن أسئلة عديدة وطلب منه الإجازة فأجازه ولم يره ومن مؤلفاته حاشية على الفاكهي وقطعة كبيرة على الجلالين احترمته المنية قبل إكمالها ونظم القطر وشرحه ونظم خصائص النبي صلى الله عليه وسلم وشرح النظم شرحاً لطيفاً لم يسبق إليه مع زيادات على أنموذج اللبيب في خصائص الحبيب وسماه النظم القريب في خصائص الحبيب وكانت وفاته في سنة إحدى وثلاثين وألف ودفن بما من الله ( ماملا ) من أعمال بيت المقدس .

و ولده محمد بن محمد بن موسى بن علاء الدين أبو اليسر الملقب كمال الدين العسيلي المقدسي . ذكره ابن قيم الجوزية في صفة الصفوة كان عالماً محدثاً حافظاً لكتاب الله تعالى محباً للفقراء والصالحين محسناً إليهم أجازه جده الشيخ ابن قاضي الصلت الإمام بالمسجد الأقصى بحديث الأولية وكان عمره إذ ذاك اثنتي عشرة سنة ورحل إلى مصر في سنة خمس وخمسين وألف هو وأخوه يوسف وأخذ بها الحديث عن المعمر الشيخ إسماعيل بن ماضي بن يونس بن إسماعيل ابن خطاب السنجيدي الشافعي خطيب جامع الحاكم وله إجازات جمة من علماء الأزهر منهم الشيخ عبد الرحمن اليمني أجازه في القراآت السبع ومنهم البرهان اللقاني والشيخ إبراهيم البيجوري شيخ القراء بمقام الإمام الشافعي وكان مواظباً لزيارته في كل ليلة سبت والقراءة معه في المقرأ الكبير وولي الإمامة بالمسجد الأقصى وحج ثلاث مرات وأخذ بمكة عن ابن علان الصديقي واجتمع بالقطب الغوث بمكة في المرة الثالثة ودعا له بحسن الخاتمة فجاء من الحج في تلك السنة وهي سنة سبع وثمانين وألف ( 1087 هـ ) متوعكاً وتوفي في شهر ربيع الأول من تلك السنة.


* شرف الدين العسيلي المقدسي :
كان من الأدباء أهل النادرة وكان يعرف علم الرمل والزايرجا واتفق له أنه سافر إلى الروم والمولى عبد الرحيم بن محمد الذي صار آخر أمره مفتيا في الدولة العثمانية قاضي العساكر بأناضولى فاستخرج له أنه في شهر كذا يرسل الملك خلفه ويوليه الإفتاء وأخبرهم بذلك فلما وقع له ما قاله أحسن إليه وقربه وولاه قضاء شبشير من اقليم مصر فذهب إليها وعاد إلى الروم فأعطاه قضاء المنزلة فاختار منه المنية قبل ضبطها وكان له شعر رأيت له هذه القصيدة كتب بها إلى مفتي الحنفية بالقدس الشيخ هبة الله بن عبد الغفار العجمي ملغزاً وهي قوله :


سليل المعالي فرع أصل الفواضل ... وبدر العلى يا شمس أفق الأفاضل
ويا واحدا في الدهر ما بين أهله ... وإنسان عين الفضل روح لكامل
ويا هبة الله الجليل جماله ... وواسطة العقد الفريد المماثل
أفدني رفيع الشان يا واحد العلى ... منيع الذرى قطبا بصدر المحافل
فما اسم به شيء لطيف مصحف ... كذا فيه معنى القرب يبدو لواصل
تصرف بقلب ثم حرف مصحفا ... ترى صنعتي ضدا حوتها معاولي
وفيه بقلب اسم فاضل عصره ... وثانيه وردى من ثغور المناهل
نتيجة هذا الاسم روحي فداؤها ... هي الشمس أن تبدو وضحى في الأصائل
غرامي به نام وإن دام هاجري ... بصد وبعد فهو لا شك قاتلي
تصرف وبين يا بديع بدائعي ... وميز بحال منك نعت العوامل
فلا زلت كشافا لكل عويصة ... همام المعالي قرم صدر الجحافل
مدى الدهر ما صاغ العسيلي قلائدا ... من الدر يبديها كشكل المسائل
فأجابه بقوله :
أروض حوى الأزهار رطب الخمائل ... أم الغادة الحسناء حلت منازلي
أم الأغيد الوسنان وفي بعهده ... وانعم لي بعد القلى بالتوصل
وما ذاك إلا نظم مفرد عصره ... هو الشرف المفضال رب الفضائل
بلاغته في النظم لا شيء فوقها ... فصاحته أزرت بسحبان وائل
فيافذ هذا الدهر قد جاء منكم ... إلى نحونا لغز رفيع المنازل
فسحبان نصف اللغز يا عين أهله ... وتاليه وردى من ثغور المناهل
نتيجته أني أعيذ محبه ... بيوسف والإخلاص من كل عاذل
فسامح ضعيف النظم مولاي إنه ... إذا رامه يلقاه صعب التناول
فلا زلت بالآداب تتحف صاحبا ... وتبدى اللآلى في نظام الرسائل


* الحسين بن شرف الدين بن زين العابدين العسيلي : المنتهي نسبه إلى أحمد بن عبد الله المعروف بأبي ثور . ولد ونشأ ببيت المقدس .
أخذ العلم عن شيوخه في دمشق ومصر ثم جاور بالرحمين وأخيراً سافر إلى استانبول واتخذها داراً له وسكنها ومات عام 1195 هـ .


* علي العسيلي (..994 هـ) (..- 1585 م) نور الدين علي بن محمد العسيلي، المصري، الشافعي . وورد في هدية العارفين: علي بن عبد الله العسلي.

الشيخ العلامة، الأديب ( نور الدين ) العسيلي المصري، الشافعي، المفنن في العلوم النقلية، والعقلية، له حاشية على كتاب المغني في النحو وله يد طولى في الكلام، والعقائد ، ذكره الغزي في الكواكب السائرة 157 وابن العماد في شذرات الذهب 8 : 434 ، 435 ، والبغدادي في هدية العارفين 1 : 748 ، و حاجي خليفة في كشف الظنون
ص 124 ، 1754 .

وكان رحمه الله من شعراء الريحانية ، وذكره الإمام عبد الوهاب الشعراوي فأثنى عليه بالخشية، والبكاء عند سماع القرآن، والتهجد فإن الغالب عليه أحوال الملامتية، وأن غالب أعماله قلبية، وذكره ابن الحنبلي في تاريخ حلب، وذلك أنه سافر إلى بلاد الروم في حدود سنة أربع وثلاثين، فدخل بلاد الشام واجتمع به ابن الحنبلي، إذ ذاك، وأورد له من نظمه نبذة منها قوله محاجياً في صباح:

أيا مولى له عن ... مقام الفضل غيبة
أبن قول المحاجي ... يقول بئراً بطيبة.
وأنشد له مطلع قصيدة:

رعى الله ليلة وصل خلت ... خلوت بها وضجيعي القمر
صفت عن رقيب وعن عاذل ... فلم تك إلا كلمح البصر
وقد قصرت بعد طول النوى ... وما قصرت مع ذاك القصر

ومن محاسن قوله في عبد له اسمه فرج:

لكل ضيق إذا استبطأته فرج ... وكل ضيق أراه فهو من فرج

قدم حلب برفقة الشيخ عبد الرؤوف اليعمري المصري الأزهري أحد شعراء مصر و نزلا بالمدرسة الشرفية .
وكان الشيخ نور الدين من أخص الناس، بالشيخ محمد بن أبي الحسن البكري ، ولما ورد شيخ الإسلام الوالد ( البدر الغزي ولد سنة 904 هـ ومات سنة 984 هـ ) القاهرة ، سنة اثنتين وخمسين وتسعمائة ذاهباً منها إلى الحج أضافه تلميذه الأستاذ محمد البكري، فاتفق للشيخ الوالد أنه اجتمع به في الضيافة الشيخ نور الدين العسيلي فجرى في المجلس ذكر الخادم للزركشي. فقال: الشيخ نور الدين اختصر بعضهم في كتاب سماه تحرير الخادم فأخذ يطنب في استحسان هذه التسمية قال شيخ الإسلام: وهي في الحقيقة تسمية حسنة، لكن عن على اللسان ما نظمته بديهة فقلت:
تعجب نور الدين من صنع بعضهم ... يلقب تصنيفاً بتحرير خادم
فقلت له لا حسن فيه لأنه ... بتحريره لا نفع فيه لعالم
فمع رقه استخدامه متحتم ... ومع عتقه استخدامه غير لازم

تأخرت وفاته عن وفاة الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمهما الله تعالى.

و الكلام السابق للنجم الغزي الدمشقي ولد سنة 977 وعاش 84 سنة ومات سنة 1061 هـ .


* رجب بن أحمد بن علي بن عمر الزين أبو البركات السنهوري المالكي ويعرف بابن العسيلي

* الشيخ عثمان بن أحمد بن عثمان بن علي العسيلي الأروادي ولد و نشأ في جزيرة أرواد من ساحل الشام عام 1276هـ/1860م كان إمام أهل السنة و الجماعة والتي تعتبر طائفتها الوحيدة .
كان والده من كبار تجار أرواد في الوقت الذي كانت فيه أرواد هي المركز التجاري لجزء كبير من الساحل السوري و ما ورائه لأنها مجمع السفن .
و كان جده لأبيه من مشايخ الجزيرة و كذلك والد جده أما والدته فمن آل حمود الذين توارثوا العلم الشرعي و تتالوا على الدراسة في الجامع الأزهر و من هنا كان اتجاه الشيخ في طريق العلم تأثراً بمسلك أسرتيه الكريمتين .
حفظ القرآن الكريم في كتّاب أحد شيوخ جزيرة أرواد ثم أقبل على مبادئ العربية و العلوم الدينية يتلقاها على أحد أجداده لأمه من آل حمود و لما بلغ السن التي تساعده على الاغتراب شخص إلى مصر ليلتحق بالأزهر الشريف في مصر ثم عاد إلى بلده و مع ثقل التبعات التي كان عليه أن يتحملها بعد وفاة والده الذي ترك له عائلة هو أكبر المسئولين فيها لم يستطع الانصراف عن العلوم الشرعية التي استهوته و استقطبت مواهبه فمضى بمتابعتها بنشاط لم تلبث آثاره أن برزت في دروسه و خطبه و عمله في القضاء الشرعي و كان ذو ثقافة دينية و أدبية و تاريخية واسعة .

قضى الشيخ عثمان أحمد العسيلي معظم عمره المديد في ظل الخلافة الإسلامية العثمانية قبل أن تفاجئ أرواد ببعض قطع الأسطول الفرنسي تفرض عليها سيطرتها سنة 1915م بعد حصار دام أشهر لتتخذ منها قاعدة انطلاق تغير منها على الساحل الذي ظل في قبضة الجيش العثماني حتى نهاية الحرب العالمية الأولى فكان أن أسست فيها دولة دعتها دولة أرواد ، و بذلك أتيح للشيخ رحمه الله أن يلمس طلائع التحول الذي طرأ على حياة الناس في سائر البلاد التي كانت من نصيب الفرنسيين تنفيذاً لمؤامرة سايكس بيكو .
ومنذ ذلك الحين أصبحت كل معاملاتها تمهر بخاتم حكومة أرواد وأصدرت طوابع و جوازت سفر و بطاقات شخصية إلى أن ضُمت إلى سوريا بعد اكتمال احتلالها .

و قد أثرت أجواء الجزيرة المحافظة في أخلاق الشيخ عثمان العسيلي و سائر تصرفاته إذ كان كثير الوقار طويل الأناة لطيف المعشر لا يمنعه خلق الجد من التبسط مع تلاميذه و أصدقاءه إلى الحد المعقول و ربما نظم بعض مزاحه لهؤلاء في أبيات يتسابقون لحفظها .
- عين الفرنسيون الكومندان ( ترابو ) حاكماً عسكرياً لجزيرة أرواد ففوجئ بحسب أدب سكان الجزيرة و تمسكهم بالشريعة الإسلامية فقرر استقدام بعض العملاء إلى الجزيرة من الساحل السوري وأوعز للوافدين بالتهتك و الإساءة إلى سكان الجزيرة فتصدى الشيخ عثمان أحمد العسيلي لقوات الإحتلال و للطابور الخامس من العملاء المحليين الذين يدّعون التقدمية و الثورية بانتهاك الأخلاق التي نعتوها بالرجعية ، و كان الشيخ عثمان قاضياً شرعياً في جزيرة أرواد كما كان مستشاراً في المحكمة المدنية ومع ذلك لم يصغ إليه الحاكم العسكري الفرنسي فرفع شكوى إلى الجنرال ( بيوت) في بور سعيد حيث القيادة الفرنسية للمستعمرات في الشرق الأوسط ولكن ( ترابو) استعان بالعملاء المنحطين فرفعوا عريضة طالبوا فيها بتأمين الترفيه و التحرر من الأخلاق الإسلامية في جزيرة أرواد ولما زار الجنرال جزيرة أرواد حاول الحاكم ( ترابو ) الحيلولة بين الشيخ و الجنرال و لكن الشيخ حضر و معه رئيس البلدية و أخبره ما يحاول الحاكم نشره من فساد أخلاقي هو وعملائه فما كان من الجنرال إلا أن قدر الشيخ عثمان العسيلي و رئيس البلدية و أصدر أمره إلى الحاكم بصيانة الأخلاق وفق ما يراه الشيخ القاضي عثمان أحمد العسيلي .

ولم يقتصر دور الشيخ على إصلاح الأخلاق و بل حول الجامع الغربي في الجزيرة إلى مدرسة عامة يدرس فيها علوم القرآن الكريم وعلوم الحديث النبوي الشريف وعلوم اللغة العربية و إلى جانب التعليم فقد ألف الرسائل المفيدة في الرد على المبشرين الفرانسيسكان كما ألف كتباً في قواعد اللغة العربية باعتبارها حصن الأمة المنيع في وجه قوات الإحتلال و ومحاولات الفرنسة التي كان يقوم بها .

ولقد كان لرسالته فضائح المبشرين صداً طيباً في سوريا ، كما كان من مؤلفات الشيخ رحمه الله رسالة ( المسيح و المرأة الفينيقية ) و العديد من الرسائل التي كانت تنشر على صفحات الجرائد في بيروت و سواها ، ومن كتبه أيضاً كتاب ( بغية المشتاق لتهذيب الأخلاق )
- مط جريدة بيروت ص 23 ( دون تاريخ ) ،} ذكره يوسف اليان سركيس في كتابه معجم المطبوعات الجزء الثاني الصفحة 1329 و الموافق طباعته سنة 1919 م { .
- وبعد حياة مليئة بالجهاد و العطاء العلمي و الإسلامي رحل شيخ جزيرة أرواد
عثمان بن أحمد العسيلي رحمه الله سنة 1369هـ /1950م

*************


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14874494
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة