برنامج الشعر والغناء ، الحلقة: الرابعة والأربعون ، إعداد وتقديم: د.  محمود السيد الدغيم
هذه الحلقة حول الشعر المغني للشاعر المصري إسماعيل صبري باشا


 

يا آسِيَ الحَيِّ هل فَتَّشتَ في   كَبدي        وهل تَبَيَّنـتَ داءً فـي   زَواياهـا
أوّاهُ من حُـرَقٍ أودَت  بِأكثَرِهـا        ولم تَزَل تَتَمَشّـى فـي    بَقاياهـا
يا شَوقُ رِفقا بِأَضلاعٍ عَصَفتَ بها        فَالقَلبُ يَخفِقُ ذُعراً في    حَناياهـا

 

 

برنامج الشعر والغناء

إعداد وتقديم د. محمود السيد الدغيم

هذه الحلقة حول الشعر المغني للشاعر المصري إسماعيل صبري

وهذه الحلقة هي الحلقة : 44 من سلسلة برامج الشعر والغناء، ومدة الحلقة: 44 دقيقة، وحجمها 14 ميغابايت ونصف

وبثت هذه الحلقة من راديو سبيكتروم بلندن الساعة الثامنة مساء يوم السبت 13/6/ 1998م

وأعيد بثها أكثر من مرة

 


 

 

وقدمت من هذا البرنامج عدة حلقات من إذاعة ام بي سي اف ام، وبثت من البرنامج ثلاثون حلقة من راديو دوتشي فيلي الاذاعة العربية الألمانية، وبثت عدة حلقات من الإذاعة السودانية ، وبثت بعض الحلقات من الإذاعة التونسية، وقدمت لاتحاد الإذاعات العربية ثلاثون حلقة، وبلغ عدد حلقات هذا البرنامج الأسبوعي مئة وعشر حلقات

 

 

 

 

 


 

أقصر فؤادي

أَقصِر فُؤادي فما الذِكـرى    بِنافِعـةٍ        ولا بِشافِعَـةٍ فـي رَدٍّ مـا   كـانـا
سلا الفُؤادُ الـذي شاطَرتـهُ  زمنـاً        حملَ الصَبابَةِ فاِخفِق وَحـدكَ   الآنـا
ما كان ضَرَّك إِذ عُلِّقتَ شمسَ ضُحىً        لو ادَّكَرتَ ضَحايا العِشـقِ    أَحيانـا
هـلّا أخَـذتَ لهـذا اليَـومِ  أُهبَتَـهُ        من قَبلِ أَن تُصبِحُ الأَشواقُ   أَشجانـا
لَهفي عَلَيكَ قَضَيتَ العُمـرَ   مُقتَحِمـاً        في الوَصلِ ناراً وفي الهِجرانِ   نيرانا

 


قال يمدح الخديوي إسماعيل بمناسبة عيد الأضحى المبارك

سَفَرت فـلاح لنـا هـلالُ    سعـودِ        وَنمـى الغـرامُ بِقَلبـيَ   المَعـمـودِ
وَجَلَت على العُشّاقِ روضَ   محاسـنٍ        فَسَقـى الحيـاءُ شقائِـقَ التَـوريـدِ
وَرَنَت بِأحـوَرِ طَرفِهـا    وَتَبَسَّمـت        فَبـدا ضيـاءُ اللُؤلـؤ    المَنـضـود
يا رَبَّةَ الطَـرف الكَحيـل    تَعَطَّفـي        وَعلـى مُحِبِّـك بِالمَـوَدَّةِ    جـودي
جودي وَلَو بِالطَيف في سنةِ   الكَـرى        وَصلـى بِرَغـم مَفنِّـدٍ   وَحـسـود
قَسماً بما يُرضيكِ في صِـدقِ   الوَفـا        ما حُلـتُ عنـكِ بسَلـوةٍ   وَصـدود
أَنا قائـم أَبـدا بِمَفـروض  الهـوى        مستـبـدِلٌ لِلـنَّـومِ    بِالتَسـهـيـد
فَإلى متى وَلهـي وفَـرطُ   صَبابَتـي        وَسرورُ عُذّالـي وَخُلـفُ   وُعـودي
وَإلى متى ذا الصَدُّ عن مَضنى الهَوى        عودي لِيورِقَ  بِالتَواصُـل  عـودي
وَاِستَأنفي مَوصـولَ عائـدِ    أُنسِنـا        فَالقُرب عيـدي  وَالبِعـادُ  وَعيـدي
دَع يا عَذولُ ملامَتـي فـي    غـادَةٍ        هَيفـاءَ قـد فاقَـت  جميـعَ  الغيـد
عربيّةٍ لـو واجَهَـت بَـدرَ   الدُجـى        يَومـاً لَقـالَ البـدرُ تـمَّ   سُعـودي
وَاللَهُ لـولا اللَـه بـارىءُ   حُسنهـا        لجمالها الزاهـي جَعلـتُ   سجـودي
قَسمـاً بنـورِ جَبينِهـا    وَبخالِـهـا        وَسـوادِ شعـرٍ وَاِحمـرار  خُـدود
وَبقَوسِ حاجبِهـا وسهـم    لحاظِهـا        ربخَصرهـا وَقَوامِـهـا   وَالجـيـد
لَيَطيبُ لي فـي حُبِّهـا ذُلّـى    كمـا        في مـدح إِسماعيـلَ لـذَّ    نَشيـدي
يقظُّ بجَـودةِ رأيـهِ مصـرٌ   زهـت        زَهوَ الحُلّى علـى صـدور   الخـود
وأَمدّهـا بمـعـارف   وعــوارِفٍ        وَلطائِـفٍ جَلَّـت عـن    التَعـديـد
لَولاهُ ما فازَت علـى رغـم    العِـدا        فـي ظِلِّـه المَمـدودِ   بِالمَقـصـود
فَلَقَـد تحلّـى جيـدُهـا   بـوجـوده        وَلَـهُ أقـامـت رايــةَ    التَأيـيـد
شَفَعَ التَليـدَ بِطـارِفٍ مـن  مجـدِه        وَالعِـزَّ موهوبـا بِكَسـبِ جُــدود
سمـحٌ تـراه إذا حلـلـتَ   بحـيَّـه        أَبـداً يحـنّ إلـى خِصـال   الجـود
طَبعاً يَميـل إِلـى السَمـاح   وأَهلِـه        كَتَمـايُـل الأَغـصـانَ بِالتَـأويـد
عَن رِفدِه حَـدِّث فكـم فـي  رِفـدِه        إِنعـام بـحـرٍ وافِــرٍ    وَمـديـد
لو أنَّ صمَّ الصَخر  أَصبـحَ  ناطقـاً        لشجتـكَ منهـا نَغمـةُ    التَحمـيـد
هو قُطبُ دائِـرة المعالـي    وَالـذي        قـد زانَ عَقـدَ الـرَأي   بِالتَسـديـد
سامى المَآثـرِ طَـودُ عِـزٍّ   شامـخٍ        نامى المَفاخـرِ أَصيـدٌ مـن   صيـد
محيى المدارس بعد محوِ    دروسِهـا        وَالعلـمَ أَلبَـسَ حـلَّـةَ    التَجـديـد
يا آل مصرٍ كـم لكـم مـن   رِفعَـة        في الدَهر صارَت غُـرَّةَ    المَوجـود
هَيّا اِجتَنوا ثمر العُلا مـن    روضـه        وتفيَّئـوا فـي ظـلّـه    المَـمـدود
دُم وَاِغتَنِـم أُنسـا وَصفـوَ   مَسَـرَّةٍ        بِنَعيـم عيـشٍ  دائِــم  وَرَغـيـد
وَاِلبَس على طول المَدى حلَلَ    الرِضا        بِشِعـارِ مَأمـونٍ وَرُشـدِ   رشـيـد
لا زِلـت معتصمـا بتوفيـق العُـلا        فـي ضَـمِّ مجـدٍ طـارفٍ    لِتَليـدِ
مَن مجدُه فوق الكَواكِـب قَـد   عَـلا        وَصِفاتـهُ الحُنسـى بـلا   تحـديـد
فَالقُطـر عـمَّ سـنـاؤُه   وَبـهـاؤُه        بِمحـمـدٍ وَبسعـيـه    المَحـمـود
لا زِلتُما بدريـن فـي أُفُـق  العُـلا        بهمـا زَهـا إِشـراقُ يـومِ  العيـد

 

 

 


معارضة قصيدة شوقي، والقيرواني

َأَ قريبٌ مـن دَنـفٍ    غَـدهُ        فَاللَيـلُ تَمـرَّدَ    أَســودُهُ
وَالتَفَّت تحـت    عجاجَتـهِ        بيضٌ فـي الحـيِّ   تُؤَيِّـدهُ
حربٌ عنـدي    لمُسَعِّرِهـا        شـوقٌ مـا زِلـتُ    أُرَدِّدهُ
هل من راقٍ لصريفِ هوىً        هـل مـن آسٍ   يَتَعَـهَّـدهُ
حَتّـامَ يُسـاوِرهُ    كـمـدٌ        يُبلـى الأَحشـاءِ    تجـدُّدُه
والامَ يُصـارِعُـه   أَلــمٌ        إن هـمَّ يُقيـمُ    وَيُقـعِـدهُ
في القَصرِ غـزالٌ   تُكبِـرهُ        غِزلانُ الرَمـلِ   وَتحسـدُه
صَفِرَت كفّي منه   وَمضـى        وقد امتـلأَت منّـي    يَـدُه
كم صُغتُ التَبرَ له  شَركـاً        وَقَضَيـتُ اللَيـلَ   أُنضِـدهُ
وَأُشاوِرُ شَوقي  بل  أدبـي        هـل أَقصِـرُ أَم   أَتَصَيَّـده
مَولايَ أُعيذُكَ من    ضَـرمٍ        لا يَرحـمُ قلبـا   مـوقِـدُه
أَدرِك بحياتكَ من    رَمقـي        ما بـاتَ هـواكَ    يُهَـدِّدُه
قد بان الحُبُّ لذي    عَينَـي        نِ وهذا  الشَـوقُ  يُؤَكِّـدُه
شَوقي جَوِّد في الشِعرِ   وَقُل        آمَنـتُ بِأَنَّـكَ    أوحَــدُه

 


 

قصيدة قالها عندما احتلت إيطاليا ليبيا

يا بِنتَ روما لا تَكونـي    كَمـا        كانَت أَثينـا بيـن قيـلٍ وَقـالِ
دَفَنتِ عدلَ اللَـهِ فـي   أَرضِـه        فَاِستَوثِقي من شَـرِّ ذاكَ   المَـآلِ
أَهلُـكِ قـومٌ يَبحثـون   الدُمـى        وَيَزجرونَ الطيرَ طيرَ   الخيـالِ
لا بِـدعَ إن طـاروا  بِألبابهِـم        وَأَصبَحوا من غَيِّهِم في    خبـالِ
هذي طرابُلسٌ وَأَبناؤُها    الشُـج        عانُ يُزجونَ صُفـوفَ   القِتـالِ
دَوارِعُ الطُليـان لـم  تَستَطِـع        صَبراً على النَسفِ وَرَشقِ النِبالِ
حتّى هَـوَت لِلقـاعِ    معمـورةً        فَدَنِّسَت مَثنـى نَفيـسِ  اللآلـي
حَلُمتَ يـا لَيـتُ وَلَمّـا  تَثِـب        فَاِزأَر فقد حان وُضوحُ   الهِـلالِ
في يَدِكَ المِنجَلُ فاحصُـد    بـه        أَعمارَ أَقوامٍ طَغوا في   الضَـلالِ

 


قصيدة بمناسبة خلع السلطان عبد الحميد يرحمه الله

 


 

الظبية

يا ظَبيَةً من ظِباءِ الأُنسِ    راتِعـةً        بَينَ القُصورِ تعالى اللَـهُ   باريـكِ
هَل النَعيمُ سوى يـومٍ أراك    بـه        أو ساعةٍ بِتُّ  أَقضيهـا  بِناديـكِ
وَهل يَعُدُّ علـيَّ العمـرَ   واهبـهُ        إن لم يُجَمِّله نَظمُ الدُرِّ من    فيـكِ
إن قابَلَتكِ الصَبا في مِصرَ عاطِرَةً        فَأَيقِنـي أنَّهـا  عنّـي  تُناجيـكِ
وَأَنَّها حملَت فـي طَـيِّ بُردَتِهـا        قَلباً بعَثـتُ بـه كَيمـا    يُحَيّيـكِ

 


 

 


 

يا حاجِباً عن عيوني طَيفَ   صورَتهِ        ابعَثـهُ مُستَتِـراً فـي لَيلَـةِ الأرقِ
وَلا تَخَف من ضِيا صُبحِ الجَبينِ فقد        عَرفتَ فرطَ سوادِ الشَعرِ   وَالحـدقِ

 


 

لَكِسرةٌ من رَغيفِ   خُبـزٍ        تُؤدمُ بالمِلـح   وَالكرامَـه
أَشهى إِلى الحُرِّ من طعامٍ        يُختمُ بِالشُهـدِ والملامَـه

يا مَن تَزَوَّجَ باِثنَين أَلا    اِتَّئِـد        أَلَقيتَ نفسكَ ظالماً في   الهاوِيَه
ما العَدلُ بينَ الضَرَّتينِ بِمُمكِنٍ        لَو كنتُ تَعدِلُ ما أَخَذتَ   الثانِيَه

 


 

إِذا خانَني خلٌّ قديـمٌ   وَعَقَّنـي        وَفَوَّقتُ يوماً في مَقاتِلِهِ    سَهمي
تَعرَّضَ طيفُ الوُدِّ بيني    وَبَينَهُ        فَكسَّرَ سَهمي فاِنثَنَيتُ وَلم أَرمي

 

 


 

القصيدة التي غناها رياض السنباطي

يا لِواءَ الحُسـنِ أَحـزابُ   الهـوى        أَيقَظوا الفِتنـةَ فـي ظـلِّ   اللِـواءِ
فَرَّفَتهُـم فـي الهَـوى   ثاراتُـهُـم        فاجمَعي الأمرَ وَصوني    الأَبرِيـاء
إنَّ هـذا الحسـنَ كالمـاءِ   الـذي        فـيـهِ للأَنـفُـسِ رِيٌّ  وَشِـفـاء
لا تَـذودي بَعضَنـا عــن   وِردهِ        دونَ بعضٍ واعدلي بيـن   الظِمـاء
أنتِ يمُّ الحُسـنِ  فيـهِ  ازدَحَمَـت        سُفُـنُ الآمـالِ يُزجيهـا   الرجـاء
يَقذِفُ الشـوقُ بهـا فـي    مائـجٍ        بيـن لُجَّيـنِ عـنـاءٍ    وَشَـقـاء
شِـدَّةٌ تَمضـي وَتَـأتـي   شِــدَّةٌ        تَقتَفيهـا شـدَّةٌ هـل مـن رجـاء
ساعِفـي آمـالَ أنضـاءِ   الهَـوى        بِقبـولٍ مـن سجايـاكِ   رُخــاء
وَتَجَلّـى واجعَلـي قـومَ   الهـوى        تحت عرش الشَمسِ في الحكم سواء
أقبِلـي نَستَقبِـل الدُنـيـا   ومــا        ضَمِنَتـه مـن مُعَـدّات   الهـنـاء
واسفِري تلـك حلـىً مـا خُلِقَـت        لِـتُـواري بِلـئـامٍ أو   خـبــاء
واخطِري بيـن النَدامـى   يَحلِفـوا        أنَّ روضاً راح في النادي    وجـاء
وانطِـقـي يَنـثُـرِ إذا   حدَّثتِـنـا        ناثِـرُ الـدُرِّ علينـا  مـا  نَشـاء
وَاِبسمي مـن كـان هـذا  ثغـرُهُ        يَمـلا الدُنيـا ابتِسامـا   وازدهـاء
لا تخافـي شطَطـاً مـن    أنفُـسٍ        تَعثُـرُ الصَبـوةُ فيهـا   بالحـيـاء
راضـتِ النَخـوةُ مـن    أخلاقِنـا        وارتَضى آدابنـا صـدقُ  الـولاء
فلَـو امـتـدَّت أمانيـنـا   إِلــى        ملـكٍ مـا كـدَّرَت ذاكَ   الصَفـاء
أنــتِ روحانِـيَّـةٌ لا   تـدَّعـي        انَّ هذا الحُسنَ مـن طيـنٍ   ومـاء
وانزِعي عَن جِسمِك الثَـوب   يَبـن        لِلمَـلا تكويـنُ  سكّـانِ  السَمـاء
وأَرى الدُنيـا جنـاحَـي  مـلـكٍ        خَلفَ تِمثالٍ مصوغٍ مـن    ضِيـاء

 

 

 

 

 


 

تهنئة الخديوي توفيق بالعيد

العيدُ عاد بِمـا تَشـاء بَشيـرا        وَالسَعدُ ظَلَّ له عُلاكَ    سَميـرا
وَالدينُ وَالدُنيا يَتيـه    كِلاهُمـا        طولَ المَدى بك عِزَّةً    وَسُرورا
أَعزَزتَ شَأنَ رَعِيَّةٍ بك فاخَرَت        أُمَماً وَكنتَ لهـا أَبـاً   وَأَميـرا
وَشَعائِرُ الشَهرِ الكريمِ    أَقَمتَهـا        حَتّى تَوَلّى عن حِماكَ    قَريـرا
لا زلتَ تُسدي لِلمَواسِم   بهجَـةً        وَلِمُلكِ مصرَ نَضارَةً   وَحُبـورا
وَتُذَلِّل الصَعبَ الخطيرَ    بهمَّـةٍ        تَدَع الجَليلَ من الأُمورِ   يَسيـرا
وَتَرى بَنيكَ الأَكرَمينَ    جَميعَهم        بِسماء مجدِك أَنجُمـا وَبُـدورا
بشراك فَالإِقبال قـال   مؤرِّخـا:        تَوفيقُ عيدُ الفِطر جاء    مُنيـرا

يستخلص تاريخ سنة  1305 هـ من عبارة: تَوفيقُ عيدُ الفِطر جاء    مُنيـرا 

 


 

تقريظ ديوان محمود سامي البارودي

يا رائِدَ الشِعـر لا تَقـرَب   مناهِلَـه        إِلّا وَراءَ دليـلٍ صـادقِ   النَـظَـرِ
وَإِن حَفِظتَ فلا تَحفَظ سـوى   كلـمٍ        غُرٍّ جوامـع مِثـلِ الآيِ   وَالسُـوَرِ
ما كُلُّ شَيءٍ تـراه ناضِـراً   زَهَـرٌ        شَتّانَ بينَ هَشيـمِ النَبـتِ   وَالزَهَـر
يا طالِبَ الدُرِّ بحرُ الشِعر ثمَّ    فِقِـف        هذي معادِنُه مـلآى مـن    الـدُرَر
أوتيتَ سُؤلكَ فَاِقـرَأ  مـا  تَخَيَّـرَه        من خالِد الشِعر سامى خالِدُ    الأَثَـر
مسجَّـلا فـي كِتـابٍ قيِّـمٍ   حَفِـلٍ        بِقَولِ كلِّ طويلِ البـاع ذي  خَطَـرِ
نِعَمَ الكتابُ وَما أَمسَـت    صحائِفُـه        وَأَصبَحت تهبُ الأَيّامَ مـن    غُـرَر
خُذ ما حواه وَأَغفِـل مـا    تَجنَّبَـه        وَاِستَغنِ عن عاطِل الأَوراقِ    بِالثَمَر
يا قائِلَ الشِعر خـذ لِلشِّعـر أُهبَتَـه        وَطِر به في سماء الحُسنِ أَو    فَـذَر
لا تَأخذَن بِتَلابيـبِ الكـلامِ   وَكُـن        من أَني َرُدَّك مَدحورا على    حَـذَر
في النَثر إِن لم تَعُد بِالفَخـرِ  قافيـةٌ        على امرىء صاغها سلوى    لِمُفتَخر
كَم عَربَدَ الغِرُّ حولَ البَيت   يَقرِضُـه        وَآبَ بعـد جهـادٍ بيِّـنَ   الحَصَـر
شعرُ الفَتى عِرضُه الثاني فَأَحرِ بـه        أَلّا يشـوَّه بِـالأَقـذارِ وَالـوَضَـر
فَاِنقُد كلامَكَ قبـلَ الناقِديـنَ   تحُـط        ثاني النَفيسَين من لَغوٍ ومـن هَـذَر
وَاِقرَأ فديتُك تَأمَـن  مـا  تُحـاذِره        من قارىء هازىءٍ أَو قارىءٍ ضَجِر

 

 

 


 

أغنية

الحلو لمـا    انعَطـف        أخجل جميع  الغصون
والخد آه ما    انأَطَـف        وَرده بغيـر   العيـون
لما بدا لـي   الحبيـب        يشبـه لبـدر   التمـام
صار الفؤاد في    لهيب        في الحال وهام بالأَوام
وحين رأى الحبّ    فيه        زاد والغرام    اشتَهـر
من العـذول   السفيـه        حاذر وعنّي    أتَصَـر
حبّيت أشوف لي   سبب        أبنـي عليـه الكـلام
لكن لإيـت    الطلـب        بعيد وصعب   المـرام
إرحم يا سيد   المـلاح        مغرم ضنـاه   البعـاد
دمعه على الخد    ساح        من حر نـار   الفـؤاد
يلّي ابتَلَيـت بالهـوى        وصِرت مغرم   أسيـر
خلي اصطِبـارك   دوا        حتى  يهون  العسيـر
الحب حالـه   عجـب        يلـذ فيـه   الـعـذاب
ذكر الحبيب فيه طرب        ودمع عينـه   شـراب

 


 

 

أغنية

محبّك في هنا    وسـرور        صفا له يوم صفيت الدهر
مليت البيت علينا    نـور        سلامات يا شيء    البـدر
سلامات يا مني  الأحباب        وأهلا يا فريـد   العصـر
جعلت العمر نصّه   غياب        عن المغرم ونصّه    هجر

 


 


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
16449138
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة