رثاء منصور السيلاوي الأهوازي القُرشي العدناني العربستاني

شعر؛ د. محمود السيد الدغيم: يوم الخميس 13/3/2008م

حَلَّ الْفِرَاْقُ، فَنَاْحَتْ أُمَّةُ الضَّاْدِ
وَنَاْحَ رَهْطُ بَنِيْ بِشْرٍ وَحَمَّاْدِ

 

******

رثاء منصور السيلاوي الأهوازي القُرشي العدناني العربستاني

شعر؛ د. محمود السيد الدغيم: يوم الخميس 13/3/2008م

قَدْ أَهْرَقَ الدَّهْرُ دَمْعَ الْمِيْمِ وَالضَّاْدِ
وَنَاْحَ رَهْطُ بَنِيْ بِشْرٍ وَحَمَّاْدِ

وَلِلْقَوَاْسِمِ فِي الشَّطَّيْنِ حُزْنُهُمُ
كَالْمَوْجِ يَهْدُرُ فِيْ مَأْسَاْةِ رُوَّاْدِ

وَفِيْ مُحَمَّرِةِ الأَحْرَاْرِ تَعْزِيَةٌ
لِلثَّاْئِرِيْنَ عَلْىْ أَتْبَاْعِ مِجْحَاْدِ

كَأَنَّهَاْ فِيْ بُحُوْرِ الدَّمْعِ سَاْبِحَةٌ
حُزْناً تَحَيَّرَ فِيْ أَحْزَاْنِهَا الْحَاْدِيْ

فَقَاْلَ: يَاْ نَاْسُ!! ظُلْمُ الْفُرْسِ شَرَّدَنَاْ
وَأَغْرَقَ الأَرْضَ فِيْ أَمْوَاْجِ إِفْسَاْدِ

فَالْعُرْبُ وَالتُّرْكُ وَالْبَلُوْشُ قَدْ ظُلِمُوْا
لَمَّاْ تَحَكَّمَ أَنْذَاْلٌ بِأَجْوَاْدِ

وَقَاْدَ مَنْ أَبْطَنُوْا كُفْراً وَزَنْدَقَةً
مُلاْ تَرَعْرَعَ فِيْ أَحْضَاْنِ قَرَّاْدِ

خَاْنَ الْكِرَاْمَ وَمَاْ رَاْعَىْ كَرَاْمَتَهُمْ
وَجَاْرَ جَوْرًا عَلَىْ عُرْبٍ وَأَكْرَاْدِ

وَدَاْهَمَتْنَاْ صُرُوْفٌ شَأْنُهَاْ عَجَبٌ
وَفَاْجَأَتْنَاْ بِمَوْتٍ دُوْنَ مِيْعَاْدِ

فَغَاْبَ مَنْ غَاْبَ فِيْ غَيْبُوْبَةٍ فَجَعَتْ
رَهْطَ النَّشَاْمَىْ؛ بِأَبْطَاْلٍ؛ وَذُوَّاْدِ

غَاْبُوْا فَغَاْبَتْ عَنِ الأَهْوَاْزِ فَرْحَتُهَاْ
وَرَفْرَفَتْ رَاْيَةُ الأَحْزَاْنِ فِي النَّاْدِيْ

وَغَاْبَ مَنْصُوْرُ، فَالأَهْوَاْزُ بَاْكِيَةٌ
وَدَمْعُ "كَاْرُوْنَ" حَاْكَىْ دَمْعَ بَغْدَاْدِ

مَنْصُوْرُ شَهْمٌ أَبِيٌّ مُخْلِصٌ بَطَلٌ
شِبْلٌ تَحَدَّرَ مِنْ أَصْلاْبِ آسَاْدِ

مَبَجَّلُ الأَصْلِ مِنْ عَدْنَاْنَ مَنْبِتُهُ
كَاللَّيْثِ يَرْصُدُ أَعْدَاْءً بِمِرْصَاْدِ

يَبْكِيْهِ فِي الشَّاْمِ؛ فِيْ بَغْدَاْدَ مَنْ حَفِظُوْا
مِلْحَ الْعُرُوْبَةِ وَالإِسْلاْمِ وَالزَّاْدِ

وَفِي الْخَلِيْجِ مَنَاْحَاْتٌ مُجَلْجِلَةٌ
بَاْتَتْ تُحَشْرِجُ فِيْ أَعْمَاْقِ أَكْبَاْدِ

وَالْمَاْجِدَاْتُ عَلَىْ مَنْصُوْرِ بَاْكِيَةٌ
فِيْ هَضْبَةِ الْمَجْدِ وَالْجُوْدِيْ وَجِلْعَاْدِ

دُمُوْعُهَاْ أَصْبَحَتْ حَمْرَاْءَ قَاْنِيَةً
كَالْجَمْرِ تَقْدَحُ فِيْ خَدَّيِّ فِرْصَاْدِ

وَالْحُزْنُ كَالْبَحْرِ مُمْتَدٌّ وَمُضَطّرِبٌ
وَالدَّمْعُ كَالنَّهْرِ بَيْنَ السَّفْحِ وَالْوَاْدِيْ

فَيَاْ شَمَاْتَةَ سَاْسَاْنَ الَّتِيْ اشْتَعَلَتْ
فِيْهَا الْخُصُوْمَةُ، مِنْ أَحْقَاْدِ حُسَّاْدِ

قَدْ هَجَّرُوْا خِيْرَةَ الأَعْرَاْبِ وَاخْتَلَسُوْا
أَمْوَاْلَ مَنْ مَاْلَ عَنْ كُفْرٍ وَإِلْحَاْدِ

فَالْعُرْفُ وَالدِّيْنُ وَالْعَاْدَاْتُ فِيْ خَطَرٍ
فِيْ ظِلِّ إِرْهَاْبِ بَرْوِيْزٍ وَنَجَّاْدِ

عِصَاْبَةُ الإِفْكِ وَالتَّعْطِيْلِ مَاْ فَتِئَتْ
تَغْتَاْلُ بالْحِقْدِ أَجْدَاْداً كَأَحْفَاْدِ

تَصُبُّ لِلْعُرْبِ سُمَّ الْمَوْتِ جَاْحِدَةً
جَرَّاْءَ ثَأْرٍ قَدِيْمٍ رَاْئِحٍ غَاْدِ

مِنْ عَهْدِ كِسْرَىْ أَنُوْ شِرْوَاْنَ مَاْ اجْتَرَحُوْا
إِلاّ تَآمُرَ أَزْوَاْجٍ وَأَفْرَاْدِ

فِيْ يَوْمِ ذِيْ قَاْرَ ذَاْقُوا الْوَيْلَ وَانْصَرَفُوْا
صَرْفاً تَعَجَّبَ مِنْهُ الْحَاْضِرُ الْبَاْدِيْ

فَلِلْمَجُوْسِ دُعَاْةُ الشَّرِ زَمْزَمَةٌ
عُجْمَىْ وَلَطْمٌ وَتَطْبِيْرٌ كَإِنْشَاْدِ

ذُلُوْا فَمَاْ أَسْلَمُوْا إِسْلاْمَ مُقْتَنِعٍ
بَلْ أَبْطَنُوا الثَّأْرَ فِيْ دَيْجُوْرِ أَحْقَاْدِ

فَمُوْبَذُ الْفُرْسِ يُوْرِي النَّاْرَ مُنْتَظِرًا
أَنْ  يُبْتَلَىْ عَزْمُ أَعْرَاْبٍ بِإِخْمَاْدِ

وَيُوْقِدُ النَّاْرَ فِي النَّيْرُوْزِ مُلْتَمِساً
مِنْ رَهْطِ إِبْلِيْسَ إِغْرَاْءً لِجَلاّدِ

كَيْ يُذْبَحَ الْعُرْبُ فِيْ حِلٍّ وَفِيْ حَرَمٍ
وَالْمُسْلِمُوْنَ بِحِقْدِ الْحَاْقِدِ الْعَاْدِيْ

وَيَسْتَعِيْدَ بَنُوْ سَاْسَاْنَ سَطْوَتَهُمْ
فِيْ عَهْدِ كُوْرَشَ أَوْ فِيْ عَهْدِ سِنْدَاْدِ

لَكِنَّ مَنْصُوْرَ بِالإِعْلاْمِ عَلَّمَنَاْ
عِلْماً يُعَرِّيْ طُقُوْسَ النَّاْقِمِ السَّاْدِيْ

أَعَدَّ مَنْصُوْرُ أَعْدَاْداً وَدَرَّبَهَاْ
حَتَّىْ تُحَرِّرَ أَرْضاً بَعْدَ إِعْدَاْدِ

وَكَاْنَ كَالْبَحْرِ لاْ تُحْصَىْ مَآثِرُهُ
مَنَّاْعَ مُعْتَسِفٍ طَلاَّعَ أَنْجَاْدِ

كَالسَّيْفِ يَجْدَعُ أَنْفَ الْمَزْدَكِيِّ إِذَاْ
مَاْ جُرِّدَ السَّيْفُ مِنْ جَفْنٍ وَإِغْمَاْدِ

وَمَوْتُ مَنْصُوْرِ فِيْ مَنْفَاْهً ذَكَّرَنَاْ
عَيْشَ الْمُهَجَّرِ فِيْ وَعْدٍ وَإِيْعَاْدِ

نِعْمَ الْعَفِيْفُ الشَّرِيْفُ الْحُرُّ إِنْ عَصَفَتْ
رِيْحُ الْمَجُوْسِ، وَنِعْمَ الذَّاْئِدِ الْفَاْدِيْ

وَنِعْمَ مَنْ كَاْنَ فِيْ مَيْدَاْنِهِ بَطَلاً
طَلْقَ الْمُحَيَّاْ فَرِيْداً بَيْنَ أَفْرَاْدِ

وَنِعْمَ مَنْ سَاْرَ فِيْ دَرْبِ الْعُلاْ وَمَشَىْ
حُرًّا طًلِيْقاً سَرِيْعاً نَحْوَ إِصْعَاْدِ

وَنِعْمَ مَنْ ثَاْرَ ضِدَّ الظُّلْمِ فِيْ بَلَدٍ
كَثَوْرَةِ الرِّيْحِ ضَدَّ الْكُفْرِ فِيْ عَاْدِ

وَلْيَرْحَمِ اللهُ مَنْصُوْرَ الَّذِيْ بُعِثَتْ
مِنْ مَوْتِهِ شُعْلَةٌ فِيْ جَيْشِ أَطْوَاْدِ

وَلْيَنْصُرِ اللهُ فِي الأَهْوَاْزِ أُمَّتَنَاْ
نَصْرًا مُبِيْناً عَلَىْ أَقْنَاْنِ حَدَّاْدِ

هذه القصيدة من البحر البسيط.

Launch in external player

كل نفس ذائقة الموت
بيان حول رحيل المناضل الرمز منصور الأهوازي


بقلب تعتصره اللوعه و الألم ننعي لشعبنا العربي الأهوازي وفاة المغفور له المناضل و الأعلامي البارز الأستاذ منصور الأهوازي الذي توفي بتاريخ12/3/2008 نتيجة لجلطة دماغية نقل على اثرها الى المستشفى و لم تنفع جميع الاسعافات و المحاولات الطبية لأنقاذ حياته


لقد كان المغفور له علماً بارزاً من اعلام النضال الوطني الأهوازي حيث ترك خلال سنوات نضاله بصماتٍ على مسيرة العمل السياسي و الأعلامي يشار لها بالبنان فكان اول شخصية اهوازية طرحت قضيتنا العادلة عبر الاعلام المرئي و المقروء بشكل واسع وبذل جهود مضنية في انشاء اول تلفزيون أهوازي
و ساهم المغفور له باذن الله عبرنضاله السياسي في الدفاع عن قضية الشعب العربي الاهوازي على كافة الاصعدة فكان لشخصيته الكاريزمية الفذَة تأثيرجلي على الشارع الاهوازي الذي فجر انتفاضة نيسان المجيدة عام 2005
فعليه نؤكد بان منصور الأهوازي كان احد ابطال هذه الانتفاضة المجيدة
ويعد المغفور له من كبار مؤسسي حزب التضامن الديموقراطي الاهوازي و احد أهم المنظرين الذين صاغوا برنامجه السياسي و نظامه الداخلي فاغنى توجهات الحزب فكريا ونظريا وسياسيا وذلك عبر مشاركته في المؤتمرات التي عقدها الحزب و تسلم مراكز قيادية فيه كعضوية المكتب السياسي و اللجنة المركزية
وكان بطلنا المناضل قدعمل مايقارب سبعة اعوام مستشاراً اعلامياً في مكتب السيد ياسر عرفات قبل ان تنقل منظمة التحرير الفلسطينية مقراتها الى داخل فلسطين
وفي نفس الليلة وقبل تعرضه لهذا الحدث المؤلم أطل على ابناء شعبه من خلال تلفزيون الاهواز و كانه قد نوى الرحيل فأراد توديعهم للالتحاق بالرفيق الاعلى والانضمام الى قوافل الشهداء ، حيث اوصاهم بالتفاني و الصبر مخاطباً اياهم بقوله "عليكم ان لا تستسلموا لليأس وعليكم كسر هيبة النظام الايراني و ذلك عبر شتَى الاساليب
لقد رحل عنا ابولؤي في هذه الظروف الداخلية و الاقليمية و الدولية المعقدة التي يشعر فيها شعبه و حزبه و محبيه بالفراغ الذي تركه على الساحة الاهوازية الا اننا على ثقة تامة ان المناضلين من ابناء شعبنا سوف يواصلون مسيرته النضالية حتى تحقيق كافة حقوقنا المشروعة وعلى رأسها حق تقرير المصير
كان أبو لؤي رمزا وسيبقى دربا
حزب التضامن الديمقراطي الاهوازي
منظمة حقوق الانسان الاهوازية
مركز دراسات الاهواز
البيت العربي في بريطانيا
نشطاء المجتمع المدني الاهوازي
جمعية الصداقة الاهوازية البريطانية
جمعية الصداقة الاهوازية الالمانية
جمعية الصداقة الاهوازية الدنمركية
المنتدى الأحوازي في بريطانيا
الجالية الأهوازية في بريطانيا
الجالية الأهوازية في الكويت

*************

****


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
15265131
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة